كيف تنشأ عادة جديدة

كل فرد في هذه الحياة يحتاج الى التغيير نحو الأفضل، و التغيير يتطلب جهد فردي و يقين صادق بأنك انسان قادر على تحويل حياتك للأفضل مما كانت عليه. قال الله تعالى" ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم". أيها القارئ عليك أن تعقد النية و أن تأخذ بالاسباب. عليك بذل مجهود جميل اتجاه نفسك لتجعل حياتك أكثر سعادة. الانسان بطبيعته يقاوم التغيير لأنه يريد أن يبقى في منطقة راحته؛ فعلى الانسان أن يكون شجاعا و يبدأ خطوة نحو التغيير للأفضل، و التغيير يبدأ بخلق عادات جديدة، و بمجرد ما نخلق عادة ناجحة أخرى؛ هذا ايضا يجعلنا نسارع في تنمية ذواتنا لتحقيق التغيير و نجعل الحياة اكثر سعادة مما كانت عليه.

 

يعتقد بعض الناس أن خلق عادة جديدة امر صعب جدا ولكن الواقع هو امر يمكن الفرد أن يحققه بخطوات واضحة.

أولا: قم بتحديد الهدف

احرص على تحديد هدفك بعناية وحدد عدد المرات التي تود القيام بها سواءا في اليوم او الاسبوع او الشهر او في السنة. مثال على ذلك " فعل التمارين الرياضية ثلاث ايام في الاسبوع لمدة ثلاثين دقيقة". كما ترى في هذا المثال تم تحديد الهدف و عدد الايام و المدة الزمنية الستغرقة ايضا.

 

ملاحضة: قم بتحديد هدف واحد فقط حتى تفعله لمدة احدى و عشرين يوما. لا تفعل اكثر من هدف مرة واحدة مما يجعل الامر صعب عليك.

 

ثانيا: انشاء خطة واضحة تصلك للهدف

بعدما حددت هدفك، فكّر كيف تتابع العمل على هذا الهدف. مثال" قراءة كتاب قبل النوم لمدة ثلاثين دقيقة". حدد الوقت المناسب و المدة الزمنية.

ثالثا: اجعل تكرار العمل على الهدف ممتع

حتى تجعل العمل على الهدف الذي وضعته ممتعا؛ قم بمكافئة نفسك بعدما تفعله. على سبيل المثال: كافئ نفسك بوجبتك المفضلة او حتى مشاهدة فلم تحبه.

رابعا: اجعل العادات مرنة

في بعض الاحيان تصبح لنا ظروف خارج ارادتنا تمنعنا من فعل ذلك الهدف الذي تم تحديده في وقت معين. مثال على ذلك" ممارسة التأمل في الساعة السادسة صباحا و في يوم من الايام حدث امر منع الفرد من القيام بالتأمل، فعليه أن يمارس التأمل في المساء. هكذا تكون العادة مرنة. لا تجعل الامر صعب عليك، فمن الطبيعي أن يحدث لنا امر يستوجب علينا تغيير وقت ممارسة الهدف.

 

خامسا: البحث عن الدعم الاجتماعي

بعض الاشخاص لا تهتمون بهذه الخطوة ولكن هذه الخطوة مما تجعل الفرد يستمر على فعل الهدف. عليك أن تتفق مع احد من اصدقائك او ربما احد من عائلتك ليسألك عن تحقيق وعمل الهدف الذي وضعته لنفسك، و اخبره أن يسألك يوميا او اسبوعيا او حتى شهريا " هل فعلت ما تود فعله؟". يمكن أن تكون هذه الخطوة بمكالمة هاتفية او رسالة.

سادسا: اكتب الفائدة من وضع الهدف

اسأل نفسك " لماذا أود فعل هذا الهدف؟" اكتب كل الفوائد التي تشجعك على فعله فمثلا ممارسة الرياضة حتى اكتسب جسد صحي و لياقة بدنية و الابتعاد عن الامراض. عندما تشعر بالكسل على فعل الهدف؛ قم بقراءة الفوائد التي كتبتها.

 

عزيزي القارئ كن صادقا مع نفسك و عليك التغلب على مخاوفك، و كن واثقا من نفسك قدر المستطاع لأن ثقتك بنفسك تسهل عليك التغلب على الصعاب التي تواجهها في مسيرة حياتك، و ايضا تسهل لك التعامل مع الفشل في مراحل حياتك. 

يمكنك سماع المقالة من خلال: 

استمتعت بهذا المقال؟ ابق على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

عن المؤلف
Ads