كيفية تطبيق استراتيجية VACT مع طلاب ذوي صعوبات تعلم

طريقة فيرنالد متعددة الحواس: من الأساليب التي تساعد الطلاب وخاصة ذوي صعوبات التعلم والتي نستخدم فيها مبدأ الحواس المتعددة في عملية القراءة والكتابة والإملاء، كما أن إستراتيجية vakt تعمل على مساعدة الطلاب ذوي صعوبات التعلم في كتابة الصحيحة والتلافي عن أخطائهم الإملائية كما وثبت فاعليتها معهم ، حيث أن هذه الاستراتيجية تلائم حاجات المتعلمين، بالإضافة للتدخل المبكر دور كبير في مواجهة الصعوبات الأكاديمية التي قد يتعرض لها الطالب، حيث يقع على عاتقنا نحن المعلمين استخدام واختيار أفضل الأساليب والاستراتيجيات التدريسية فاعلية ومناسبة لمستوى الطلاب لهذا تعتبر الكتابة رورية وذات أهمية كبيرة لأنها أول ما يتعلمه المتعلمون في لغتهم ، وكذلك الإملاء أهمية واضحة لدى المعلمين تنتشر أخطاء الإملاء لدى طلاب صعوبات التعلم لذا جاءت أهمية البحث عن استراتيجيات تعالج هذه المشكلة وتصحح أخطائهم، ومن هذه الاستراتيجيات ، استراتيجية vakt للحواس المتعددة، وسميت بهذا الاسم كونها تستخدم عدد من الحواس المختلفة للتعلم ( السمع، البصر، الحس حركي ، واللمس)، ذلك لأنها تعتقد أن الطالب بحاجة لأكثر من حاسة في ملية التعلم، حيث أنه يتطور وينمو بواسطة حواسه المتنوعة إذا نستنتج أن استراتيجية vakt هي مزج من أسلوبين أسلوب فيرنالد يعتبر هذا الأسلوب على الطرق الصوتية في تعليم الطلاب الكلمات، أما الأسلوب الثاني فهو أسلوب جيلنجهام بالصوت

 

والنطق السليم للكلمة. إن استراتيجية متعددة الحواس تركز على موضوع الربط بين الحواس ومداركها أي المسموع والمحسوس والمرئي خلا تعلم الطالب.

 

يعرف الزيات استراتيجية متعددة الحواس: أنه أسلوب يستخدم مداخل متعددة الحواس في عمليتي القراءة والكتابة، كما أنه تركز على نشاطات التي تحتوي تعريفات الكلمات وإدراك معاني وصحة كتابتها عن طريق كتابة القصص.

 

التعريف الإجرائي لهذه الاستراتيجية : إنها استراتيجة توظف حواس مختلفة معاً من قبل طلاب صعوبات التعلم الخط والاملاء ، وذلك من أجل تحسن قدرتهم على معالجة أخطائهم في الإملاء وقرائتها وتخزين واسترجاع ما تعلمه.

 

نركز في هذه الاستراتيجية على تدريب الطالب على مهارات وتوفير فرصة للطالب في اختيار وتعلم بواسطة أسلوب الذي يرغبون به، حيث يترك أثر إيجابي عندهم ويثير دافعيتهم.

 

وعلى رأي المقولة الشهيرة: ( قدم المعلومات للطالب بالاسلوب الذي يناسبهم سيتعلمون بصورة أفضل).

 

بالبداية قمت بإعداد اختبار إملاء تشخيصي لأربعة طلاب (س، ص، ل، ن) ، يهدف ذلك الاختبار لتحديد مستوى الأداء الحالي لكل طالب ، تحديد نقاط الضعف والقوة لدى كل طالب، قياس صعوبات الإملاء والخط ولديهم .

 

حيث تكون الجزء الاول ن الاختبار من قطع إملائية، إملاء منقول وإملاء منظور ، كما تم اختيار هذه القطع من كتاب الطالب الصف الثاني الابتدائي.

 

أهداف الاختبار الإملائي:

  • أن أصنف أخطاء الطلاب الإملائية.
  • تحدد المشكلة الاملائية التي يواجها كل طالب على حدة.
  • وضع أساليب لمعالجة ضعف الاملاء لدى الطلاب حسب نتائج الاختبار.

 

النص الإملائي

 

الإملاء منقول:

يمارس طلال تمارين قليلة في الصباح، ثم يلعب الكرة مع أصحابه، بعد إنهاء واجباته.

الإملاء منظور:

ها قد أقبل علينا الصيف بشمسه الساطعة وسمائه الحارة. فيه تخلو السماء من السحب ، وتصفو بزرقتها كالبحر.

الإملاء المنظور:

مرضت أمه في الليل مرضاً شديداً. أراد الطَّبيب أن يجري لها عمليةً جراحيةً .

 

الطلاب الذين تم تدريبهم على استراتيجية

الحالة س طالب يبلغ من العمر 7سنوات عمره بالنسبة لمستواه الكتابي 5 سنوات وقدره العقلية عادية لا يحب القراءة ولا الكتابة، يعاني من ضعف في التمييز بين التاء المفتوحة والتاء المربوطة.

قمت بتدريبه على كيفية إمساك القلم بشكل صحيح من خلال أدوات تصحيح إمساك القلم والجلوس بشكل سليم على المقعد، ونتيجة لتجاوبه الإيجابي معي عززته بقرطاسية جديدة.

 

مراحل تطبيق الاستراتجية:

المرحلة الأولى:

قدمت كلمات لها علاقة بما يواجه الطالب ص من ضعف في التمييز بين التاء المفتوحة والتاء المربوطة ، فقمت بكتابة الكلمات كل واحدة على بطاقة بيت بخط واضح وملون مع جعلها ينطقها حيث أن الطالب يقوم بمشاهدة وسماع الكلمات، ثم أطلب منه أن ينطقها كما سمعها مع مشاهدتها وتكرار النطق

 

( ويكرر الطلاب النطق مع المشاهدة أكثر من مرة) نطق الطالب بشكل صحيح ، فقمت بتعزيزه أحسنت.

المهارة التي طلبت من الطالب تكرارها : نضع في آخر الكلمة المنتهية بتاء سكون ْ

مثال : بيتُ_____> بيتْ صوتها تاء إذا مفتوحة

التاء المفتوحة :هي التاء التي تلفظ تاءً خلال الكلام عند الوصل أو عند الوقوف عليها بالسكون , فنطقها لا يتغير ابداً وتلفظ تاءً.

تأتي التاء المفتوحة في الأسماء والأفعال والحروف .

التاء المربوطة : هي التاء التي تلفظ تاءً خلال الكلام عند الوصل , وتلفظ هاءً عند الوقوف عليها بالسكون .

تأتي التاء المربوطة في الأسماء فقط 

بطةُ _____> بطةْ صوتها هاء إذا مربوطة

 

المرحلة الثانية:

أعطي الطالب مسألة الوقت تقريباً دقيقتان للتعرف على خصائص الكلمات من ناحية : الشكل، الهيئة ، طريقة الرسم حروفها ، والتعرف على معنى الكلمة ، وذلك استعداداً كي يتذكرها في وقت لاحق كما يمكن للطالب وضع أصابعهم على الكلمة وتتبعها مع النطق الصحيح. كتبتها بالصلصال وجعلته يتحسسها بيديه.

 

المرحلة الثالثة:

قمت بإبعادها عن أنظار الطالب ثم طلبت منهم كتابة الكلمة من ذاكرته.

كتبها أول مرة بشكل غير صحيح عدلتها له ثم كتبها لوحده بشكل صحيح

 

مرحلة التطبيق:

أعطي الطالب مجموعة من التمارين ليطبق ما تعلم

 لون الكلمات التي تحتوي على التاء المربوطة باللون الأحمر, والتاء المفتوحة باللون الأصفر :

البنت, الشجرة, المزرعة, الخضراوات, المسطرة, السبورة, حوت, فكرّت, نظرت, فراشة.

 

الحالة س يبلغ من العمر 8 سنوات عمره الكتابي 7سنوات يعاني من ضعف في الخط والإملاء ولديه مشكلات سلوكية مثل تشتت الانتباه، كما انه يكتب بيده اليسرى ولا يحب حصص الكتابة أبداً كما أنه يحاول دائما التهرب من الحصة وتشتيت زملاؤه لذلك خصصت حصص فردية بأوقات لايكون فيها حصص رياضة أو أي نشاطات مشتتة له وعدلت اتجاه الطاولة لأنه شمالي، كما أنني كنت دائماً ما أعززه بشكل منظم حتى بدأ يحب حصص الكتابة ويتحمس لها.

مراحل تطبيق هذه الاستراتيجية

  • مرحلة النطق: طلبت من الطالب س أن يقرأ الكلمات المعروضة على البطاقة حيث كتبت حركة التنوين بلون مميز محمدٌووضحت له الفرق بين النون والتنوين ( التنوين : هو نون ساكنة تلحق آخر الاسم لفظا لا كتابة

تظهر على شكل فتحتين ( ً ) أو كسرتين ( ٍ ) أو ضمتين ( ٌ )/ كما أنه أثناء قراءة كلمة تنتهي ب( نون ) لفظاً فإننا نحذف النون، إذا تغيّر المعنى هي نون أصليّة في الكلمة

وإذا لم يتغيّر المعنى هي تنوين.

مثال صابون

احذف حرف النون يا س

س: صابو… لقد تغير أصبحت كلمة غير مفهومة

إذا حرف النون حرف أصليٌّ في الكلمة ،لا يمكن حذفه

 ( رجلٌ) : ما الحرفُ الأخير الذي لفظته ؟

س: النون

أحذف الحرف الأخير ثم أعيد لفظها . هل تغيّر المعنى ؟

  س:رجل... كلا لم يتغيّر المعنى

 إذاً حرف النون ليس أصليّاً في الكلمة ، ويكتب تنوين .

أحسنت

  • مرحلة النظر: طلبت من الطالب أن يتبع طريقة شرحي، وذلك بهدف فهم المنطوق والمسموع
  • ثم تأتي مرحلة الكتابة: حيث يشاركني الطالب في الدرس وذلك من خلال الكتابة وحل التمارين.
  • كأن يضيف التنوين لبعض الكلمات أو يصحح الخطأ في الجملة.
  • المرحلة الأخيرة التقويم: الهدف منها التعرف على التحصيل العملي أو مستوى أداء الطالب الذي وصل إليه من أجل الحكم على مدى فاعلية هذه الإستراتيجية في معالجة مشكلة الطالب وتحسين أدائه.
  • مرحلة الرسم: يرى البعض أنمها غير ضرورية ولكن يرأي على العكس حيث يسهل عليه استرجاع، وذلك من خلال استخدام معجونة لتشكيل الحروف مع حركة التنوين أو الرسم بالألوان أو الرمل وغيرها، كنشاط إضافي داعم للطالب.

قام الطالب س برسم الكلمات مع التنوين بالألوان حيث كان يلون حركة التنوين على ورقة العمل بشكل صحيح فقمت بتعزيزه بهدية بسيطة قرطاسية.

 

حرصت في هذه الاستراتيجية على التدرج من السهل إلى الصعب في اختيار كلمات المناسبة وتدريب الطلبة على استخدام السليم لها واتقان رسم بشكل صحيح من ثم كتابتها حينما يسمع اللفظ .

 

احرص على الاستعانة بالوسائل التعليمية التربوية الملائة لاحتياجات الطالب .

 

إملاء كل موضوع يأخذ و قرائته لتدارك الاخطاء والنواقص.

 

نقسم المواضيع لوحدات ملائمة للطلاب.

 

كما أنه يحتاج لإشراك أكثر من حاسة في عملية التعليمية.

 

الحالة ل العمر 7سنوات العمر الكتابي 6 سنوات يعاني من ضعف في التمييز بين اللام القمرية واللام الشمسية بشكل متكرر ودائماً ما يتهرب من المهام الكتابية ويطلب من زملائه الكتابة عنه لديه خمول ودائماً ما يشكو ويكره المدرسة والحصص.

  • المرحلة الأولى: قدمت كلمات لها علاقة بما يواجه الطالب ل من ضعف في التمييز بين اللام القمرية واللام الشمسية، فقمت بكتابة الكلمات كل واحدة على بطاقة بيت بخط واضح وملون مع جعلها ينطقها حيث أن الطالب يقوم بمشاهدة وسماع الكلمات، ثم أطلب منه أن ينطقها كما سمعها مع مشاهدتها وتكرار النطق

( ويكرر الطلاب النطق مع المشاهدة أكثر من مرة) نطق الطالب بشكل صحيح ، فقمت بتعزيزه أحسنت.

المهارة التي طلبت من الطالب تكرارها :اللام الشمسية: هي اللام تكتب ولا تلفظ أثناء القراءة، وتأتي الحروف بعدها مشددة أو مضعفة. ( الشّمس)

اللام القمرية: هي اللام تكتب وتلفظ أثناء القراءة، وتكون حركة اللام السكون دائمًا وتأتي الحروف بعدها غير مشددة. ( الْقمر )

 

ولكي يتذكر الطالب الحروف القمرية جمعت في كلمة واحدة جحا غبي فك مخه وقع ، أما باقي الحروف الأبجدية تأخذ اللام الشمسية.

  • المرحلة الثانية: أعطي الطالب مسألة الوقت تقريباً دقيقتان للتعرف على خصائص الكلمات من ناحية : الشكل، الهيئة ، طريقة الرسم الشدة والسكون، وموقعها الصحيح وذلك استعداداً كي يتذكرها في وقت لاحق كما يمكن للطالب وضع أصابعهم على الكلمة وتتبعها مع النطق الصحيح. كتبتها بالألوان المميزة وجعلته يتأملها.

 

  • المرحلة الثالثة: قمت بإبعادها عن أنظار الطالب ثم طلبت منهم كتابة الكلمة من ذاكرته.

كتبها أول مرة بشكل غير صحيح عدلتها له ثم كتبها لوحده بشكل صحيح

  • مرحلة التطبيق: أعطي الطالب مجموعة من التمارين ليطبق ما تعلم

حدد نوع اللام في الكلمات التالية:

من خلال رسم شمس فوق اللام الشمسية وقمر فوق اللام القمرية:

1- الجدار  2-القلم   3- الطّالب   4- الرّوح

واجه الطالب صعوبة في فهم المطلوب فحاولت تبسيط الأمر عليه من خلال الرسم ، ثم قام بحل التمرين بشكل جيد فقمت بتعزيه بهدية رمزية.

الحالة ن في الصف الخامس لكن مستواه الكتابي مستوى صف ثاني لديه صعوبات في القراءة وضعف شديد في الإملاء الكتابي وخط عشوائي غير منظم ، وغالباً ما يخلط بين التاء المفتوحة والتاء المربوطة والهمزة نهاية الكلمة ووسط الكلمة وأسم الإشارة، وال التعريف

قمت بإعداد خطة تدريسية لكل طالب مناسبة للموضعات التي لاحظت فيها الضعف وذلك في ضوء المحتوي التعليمي وأهداف المادة الدراسية السلوكية حسب استراتيجية الحواس المتعددة vakt

الصف الثاني الابتدائي (صعوبات التعلم) الموضوع حكاية جدتي

المادة اللغة العربية الزمن : 40 دقيقة

 

 

الأهداف السلوكية:

  1. أن يتعلم الطالب كتابة كلمة (حكايات) أي اتصال الاسم بالتاء المفتوحة.
  2. أن يتعلم الطالب كتابة كلمة (حكاية) أي اتصال الاسم بالتاء المربوطة.
  3. أن يتعلم الطالب كتابة كلمة (نائماً) كتابة الهمزة في وسط الكلمة.
  4. أن يتعلم الطالب كتابة كلمة (علياء) كتابة الهمزة في نهاية الكلمة.
  5. أن يتعلم الطالب كتابة اسم الإشارة (أيها الفلاح).
  6. أن يتعلم الطالب كتابة أل التعريف في الكلمات.

الوسائل التعليمية:

بطاقات بيضاء ، بطاقات ملونة ، صور للحكاية ، أقلام ملونة.

الإجراءات

المقدمة: التمهيد: طرحت على الطلاب مجموعة من الأسئلة ول موضوع الدرس ، من يحب جدته؟

الطلاب : أنا أحب جدتي، لأنها تعد لي الحلويات وتروي لنا االقصص الممتعة .

المعلمة: من منكم حكت له جدته حكاية؟

الطالب: نعم أنا ستي حكتلي حكاية حبيتها.

المعلمة: هل القصة جدتك من كتاب القصص ولا من خيالها؟

الطالب: آه من عقلها .

 

طريقة العرض:

عرضت المحتوي حسب مراحل استراتيجية الحواس المتعددة ، حيث توجهت لجعل الطلاب يؤدون النشاطات التي سيقومنون بها.

المرحلة الأولى :

استخرجت نص إملائي مكتوب على بطاقة بخط واضح وجميل ، ثم قرأته مرتين، ثم طلبت منه قرائته ، وناقشة معه المعنى العام له.عن طريق طرح بعض الأسئلة.

أنا: متى نقرأ الحكاية؟

ن: وقت الفراغ.

ماهي الحكاية التى تحدثت بها الجدة؟موضوع الدرس.

ن: حكاية الفلاح الكسول.

ما الحكمة منها؟

ن: الطمع والكسل مكروهين.

والآن ضع خط تحت الكلمة التي لا تستطيع قرائتها وكتابتها.وتريد تعلمها.

أبين للطالب معنى الكلمة التي يريدها ، حكايات وكتبتها على ورق بيضاء بخط واضح وأنا أكتب أنطق كل مقطع ح كا يا ت عزيزي الطالب تتبع الكلمة بإصبعك ويقرأها بصوت عالي.

 

المرحلة الثانية :

علمت الطالب كلمات جديد مطبوعة على بطاقات يكرر قرائتها ثم يكتبها ، في هذه المرحلة يكتب الطالب الكلمة كما أملي عليه.

أضع أمامه النموذج فيتتبع الكلمة مع نطقها،وأكرر هذه العملية أكثر من مرة، حتى يحفظها.

أكتب الكلمة 3 مرات منقولة عن النموذج، خلصت؟

ن: نعم ، اكتب الكلمة من ذهنك، بنطق مقاطعها، قدرت؟

ن: نعم كتبتها.

 

المرحلة الثالثة: اكتساب المهارات الكتابة.

يتعرف الطالب على كلمات جديدة تشبه ما تعلمه من كلمات، أو توجد فيها مقاطع منها يوسع قدرته على القراءة.

كالتالي:

أزيح النموذج وأكتب الكلمة من الذاكرة لم يتمكن الطالب من كتابتها وتوقف عند المقطع الأول له ، عزيزي الطالب ارجع للنموذج واستعن في كتابة الكلمة ثم طلبت منه إعادة الخطوات السابقة، لحفظ كلمة جديدة وهكذا باقي الكلمات بنفس الطريقة، وفي اليوم الثاني أمليتها على اللطالب ، وأعدت الدرس من أجل أن أعرف مدى اكتسابه للمهارة كتابتهم، وطلب من وضع الكلمة التي كتبها في صندوق مخصص لكل طالب ، وبعدة مدة طلبت من الطالب استخراج الكلمة مرة أخرى ويستعين فيها لكتابة قصة بهدف تنمية قدراته التعبيرية، وزيادة الثروة اللغوية عنده.

التقييم: عن طريق الملاحظة المباشرة من قبلي حول ما جرى من مناقشات بيني وبين الطالب وطرحه للأفكار من جانب والتعاون معي ومناقشة الأسئلة من جانب آخر .

الواجب المنزلي:حل التمرينات الموجودة في كتاب المادة.

 

فوائد التي حصل عليها الطلاب من تطبيق الاستراتيجية

  1. التقليل من المحاولات الفاشلة وزيادة تحصيل الطلاب، وزيادة نمو المفاهيم العالية لذواتهم ورفع ثقتهم بأنفسهم.
  2. تساعدهم في التخطيط السليم والمنوع للنشاطات الصفية التي تلائم قدراتهم.
  3. تجعل من الطلاب ذوي صعوبات التعلم أكثر مرونة في المواقف التعليمية .
  4. تساعد في توفير مناخ صفي يملاؤه التبادل المعرفي الاجتماعي .
  5. وأخيراً جذب انتباه الطلاب للتعلم عن طريق المحاكاة للنماذج التعليمية الجيدة .

استمتعت بهذا المقال؟ ابق على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

عن المؤلف

أخصائية تربية خاصة قسم صعوبات التعلم

Ads