كيف ينتهي وباء الكوليرا من عالم اليوم؟!

الكوليرا ذلك الوباء الخطير الذي ذاع صيته في العالم قديمًا و واستمر حديثاً مسبباً الهلع بسبب قدرته الهائلة علي الانتشار وفعاليته ضد الإنسان مسببا نزلات معوية حادة واختلال في سوائل الجسم وجفاف يصل حد الوفاة. 

ما هي الكوليرا ؟

هي عدوي بكتيرية تصيب الأمعاء وتسبب نزلة معوية حادة وهذه البكتيريا تفرز سم يتسبب في إفراز كميات هائلة من الماء وفقدان سريع للسوائل و الاملاح وانخفاض في ضغط الدم وجفاف يمكن أن يسبب الوفاة في غضون ساعات !!

وهي تصيب أكثر من ٤ مليون شخص علي مستوي العالم سنوياً من بينهم ١٠٪ يموتون جراء الكوليرا!!!

أين توجد الكوليرا ؟

تلك البكتيريا السريعة الانتشار موجودة في مصادر المياه العذبة الغير صحية والغير نظيفة والغير معالجة جيداً مثل الآبار العامة الملوثة بين الأشخاص الذين يعيشون في ظروف مزدحمة وعلي الأطعمة الملوثة ببراز شخص مصاب بالعدوي التي لا تغسل جيدا ولا يتم طهيها بصورة جيدة..مثل المأكولات البحرية النيئة والخضروات والفواكه الغير مقشرة والحبوب مثل الأرز بعد الطهي والذي يحفظ في درجة حرارة الغرفة والأجواء الحارة لعدة ساعات تنمو فيها الكوليرا..

وكذلك تنتشر في الأماكن التي تفتقد البنية التحتية الخاصة بالصرف الصحي ومعالجة مياه الشرب..مثل مخيمات اللاجئين والدول الفقيرة والمناطق التي فيها مجاعة أو حرب أو كوارث طبيعية

أعراض الكوليرا :

قد يصاب الشخص ببكتيريا الفيبريو كوليرا ولا تظهر عليه أعراض وقد لا يعرف أنه أصيب من الأصل، ولكن توجد بكتيريا الكوليرا في برازهم لفترة تتراوح ما بين أسبوع وأسبوعين، لذلك فهم حاملين العدوي وينقلونها عن طريق المياه الملوثة 

  • الإسهال المفاجئ يشبه مياه الأرز.
  • الغثيان والقيء ويمكن أن يستمر لساعات في مراحل المرض الاولى 
  • الجفاف يحدث بعد ساعات من ظهور أعراض الكوليرا وتتراوح حدته من بسيط لحاد .. فقدان 10% أو أكثر من وزن الجسم يعني جفاف حاد يتمثل في سهولة الاستثارة والإرهاق، وغور العينين، وجفاف الفم، والعطش الشديد، وجفاف وذبول الجلد الذي عند قرصه يعود ببطء لموضعه الأصلي، قلة التبوُّل أو انعدامه، انخفاض ضغط الدم، وتسارع ضربات القلب

وقد يسبب الجفاف فقدان المعادن من الجسم سريعا، وهي المسئولة عن الحفاظ على توازن السوائل في جسمك. وما لذلك من أعراض خطيرة مثل انخفاض مستوي السكر في الدم والأعياء العام وفقدان الشهية ، أو انخفاض مستويات البوتاسيوم أو الصوديوم اضطراب ضربات القلب  والتشنج العضلي واضطرابات الأعصاب وحدوث صدمة نقص كمية السوائل في الجسم وحدوث الفشل الكلوي الحاد مما قد يودي بالحياة.

الوقاية والعلاج من الكوليرا :

إذا كنت مسافراً الي أحد المناطق التي توجد بها الكوليرا فعليك أن تبادر بأخذ اللقاح ضد الكوليرا وهي جرعة من سائل يعطي عن طريق الفم قبل اسبوع علي الاقل من السفر .. وعليك الالتزام بآداب الصحة العامة مثل:

  • غسل الأيدي جيدا بعد استخدام المرحاض وقبل تناول الأطعمة ويمكن استخدام المطهرات مثل الديتول والكحول مع ذلك
  • غسل الخضراوات والفواكه جيدا وحاول استخدام تلك التي تستطيع أن تزيل قشرتها بيديك.
  • الطهي الجيد للطعام خصوصا المأكولات البحرية مثل الأسماك والسوشي وتجنب أكلها نيئة.
  • اشرب الماء الآمن ، المعلب مع أهمية مسحها من الخارج جيدا وحتي في غسيل أسنانك!

يلزم التدخل السريع في حالات الإسهال الشديد كما ذكرنا عن طريق:

  • تعويض السوائل والمعادن إما عن طريق الفم أو المحاليل الوريدية.
  • استخدام المضادات الحيوية المناسبة للكوليرا.
  • استخدام الزنك شراب أو أقراص الذي يساهم في صحة الأمعاء والسيطرة علي الإسهال.
  • إبلاغ سلطات الصحة العامة لاتخاذ إجراءات وقائية تضمن عدم تفشي الوباء في المنطقة.
الكاتب : عمرو الجويتي كاتب محترف
اخبرنا شيئا عن نفسك.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن