كيف يمكن علاج عسر التلفظ؟

يُقصد بعسر التلفظ مجموعة من اضطرابات الكلام و التي تنتج عن وجود شلل او ضعف او عدم تناسق في عضلات الكلام، و يعتمد علاج عسر التلفظ على عدة عوامل تشمل على طبيعة و شدة الإصابة، و مستوى دافعية المريض تجاه التحسن، و تشتمل أهداف علاج الكلام على تعديل المشكلات التي يعاني منها مرضى عسر التلفظ حيث سأتناول في هذا المقال أنواع عسر التلفظ و أسبابه و الاجراءات التي يتم توظيفها لعلاج هذا الاضطراب.

 

أولا: ما هي أنواع عسر التلفظ :

  1. عسر التلفظ الرخو Flaccid dysarthria : يسبب إصابات في الأعصاب الحركية السفلي ، و اختلال في عضلات الوجه و ارتخاء فيها قد تكون ضمور مما يسبب تشنجات و سيلان في اللعاب و توتر العضلات ، و ينتج عنه هروب أنفي.

  2. عسر التلفظ التشنجي Spastic dysarthria : يحدث إصابة في الأعصاب الحركية الدقيقة في عضلات الوجه والرقبة في هذا النوع من عسر الكلام يسبب  فرط التجلط و زيادة مفاجئة في حجم الكلام فيكون صوت متوتر و إجباري.

  3. عسر تلفظ  قلة الحركة Hypokinetic dysarthria : يصيب الألياف العصبية المنتشرة في القشرة الدماغية المتضمنة في الحركات اللاإرادية كما في مرضى الباركنسون ، و استخدام الأدوية بشكل عام المضادة للذهان.

    Ads
  4. عسر تلفظ فرط الحركة Hyperkinetic dysarthria : يصيب الألياف العصبية المنتشرة في القشرة الدماغية المتضمنة في الحركات اللاإرادية ، نتيجة الآفات في العقد القاعدية تشبه أعراض تشنج العضلات ؛ فالصوت يميل إلى النوعية الخشنة.

  5.  عسر التلفظ الترنخي Ataxic dysarthria : حيث ينتج عنه اضطرابات دماغية في الأطفال .

 

ثانيا: الأسباب التي قد تسبب عسر التلفظ :

إصابات الدماغ ، أورام الدماغ ، الشلل الدماغي ، إصابات الرأس ، التصلب المتعدد ، ضمور العضلات ، الوهن العضلي ، مرض باركنسون ، السكتة الدماغية ، و قد تسبب بعض الأدوية مثل المهدئات و الأدوية النوبات عسر التلفظ .

 

ثالثا: علاج عسر التلفظ :

يتضمن علاج عسر التلفظ مجموعة من الخطوات التي تعتمد على طبيعة الإصابة و شدتها ، و دافعية المريض نحو التحسن :

  1. تصحيح وضع و توتر و قوة العضلات: حيث يتم العلاج عن طريق تمارين البدنية، و يمكن معالجة فرط توتر العضلات من خلال الاسترخاء لدى الأطفال ، فيقوم اختصاصي اللغة و الكلام باختيار وضعية الرأس و الرقبة للطفل بأسلوب مناسبة أثناء الكلام ( استقامة الرقبة عند الكلام) .

  2. تعديل مشكلات التنفس : من خلال ضبط و التدرب للعضلات حيث يقوم المعالج الطبيعي بإرشاد المريض أو الطفل للقيام بالتمارين التي تقوي عضلات البطن المهمة للتنفس ، بالإضافة إلى تدريب المريض على أخذ الشهيق لمدة طويلة من الوقت لإنتاج جمل طويلة وعالية .

  3. تعديلات مشكلات التصويت : حيث يتم التعديل لمشكلات التصويت عن طريق بعض التدابير مثلاً المريض أو الطفل الذي يعاني من شلل في الأوتار الصوتية حيث من الممكن معالجته عن طريق التدخل الجراحي فقد يحقن الأوتار الصوتية بمادة التفلون ، للمساعدة على الحركة ، و يتم تدريبه على الاسترخاء عند اقتراب الأوتار الصوتية الشديدة مجدية.

 

  • تعديل مشكلات الرنين : التي تتضمن تعدل مشكلات الرنين لتقليل من الهروب الأنفي ، حيث يشمل هذا العلاج التدرب السلوكي لتحقيق إغلاق للفتحة الحفافية البلعومية ،  من خلال إضافة وسائل اصطناعية مثل وضع قطعة بلاستيكية صغيرة أعلى سقف الحلق الصلب لسد الممر الأنفي و كذلك من أجل التقليل من الهروب الأنفي .

  • تعديلات مشكلات النطق: حيث يتم تعديل هذه المشكلة من خلال النمذجة الصحيحة للأصوات و المقاطع و ذلك باستخدام المكان الصوتي .

  • تعديل النغمة : عن طريق تغيير طبقة صوت المريض و علوه و معدله و الكلام و النبرة .



استمتعت بهذا المقال؟ ابق على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

عن المؤلف

أخصائية تربية خاصة قسم صعوبات التعلم