كيف يمكن التحكم في معدل السكر التراكمي؟

أعلي معدل في الإصابة بأمراض الكلي المزمنة والقلب وضيق الشرايين يساهم فيها مرض البول السكري وأحد أهم طرق إدارته في الجسم اختبار السكر التراكمي.

اختبار السكر التراكمي يقيس مستوي السكر في الدم علي مدي ثلاثة أشهر مضت. المستويات العالية منه تشكل عامل خطورة لمرض البول السكري ومضاعفاته. تعديل أسلوب المعيشة يساعد بشكل كبير في التحكم في مستوياته.

اختبار السكر التراكمي معروف أيضا باسم الهيموجلوبين السكري وهو لذلك يقيس كمية السكر المرتبطة بهيموجلوبين الدم.

والهيموجلوبين هو بروتين يوجد في كرات الدم الحمراء والسكر بطبيعة الحال يرتبط به ، علي الرغم من ذلك الناس الذين يعانون مستوي عالي من سكر الدم لديهم هيموجلوبين مرتبط بالسكر أكثر وهذا مفيد لاختبار ومراقبة حالة البول السكري المرضية.

ولأنه المستويات العالية من السكر التراكمي مرتبطة بمضاعفات البول السكري ، من المهم الوصول والحفاظ علي معدل ثابت في نتائج السكر التراكمي ، والهدف الشخصي من مستوي السكر التراكمي يعتمد علي عدة عوامل: تشمل العمر والحالات المرضية المصاحبة، وعلي الرغم من أنها أداة مهمة للتحكم في البول السكري، اختبار السكر التراكمي لا يحل محل استراتيجيات أخري مثل اختبار السكر العادي العشوائي الذي يتم في المنزل.

الشخص يمكن أن يعمل تجاه خفض والحفاظ علي مستوي السكر التراكمي باتباع خطة علاجه المقررة، ممارسة نشاط بدني متكرر وأخذ خطوات نحو فقد الوزن إذا نصحه الطبيب بذلك.

إن نتائج اختبار السكر التراكمي تمثل كيف يحافظ الجسم علي مستويات السكر بشكل جيد، وعند مناقشة مستويات السكر التراكمي مع الطبيب يمكن أن يشير إلى معدل السكر المقدّر.

علي الرغم من التوصيات لأجل مستوي السكر التراكمي يمكن أن تتنوع بين الأفراد وفق مجموعة من العوامل ويعد ما هو عالي لدي أحدهم في المعدل الطبيعي لدي الآخر.

فعلي سبيل المثال ، الناس ذوي مرض السكري المتقدم يكون لديهم مستويات منشودة من السكر التراكمي أكثر من هؤلاء الأصحاء، وهناك حالات مرضية أخري مثل اختلالات الدم لديها تأثير، وأيضاً عوامل خطورة نسبية يمكن تعديلها مثل التوتر، والأدوية المزمنة، وتعديلات أسلوب المعيشة.

يستطيع الشخص فقط بالتأقلم علي نظام غذائي متوازن والحفاظ علي نشاط ثابت التحكم وحتي التخلص من مشكلة السكر العالي.

وكذلك فإن الهدف من مستوي السكر التراكمي لدى معظم الناس ٧٪ أو أقل، أما أولئك الذين يعانون مستوي أعلي من السكر التراكمي يمكنهم الرجوع للطبيب واتباع نظام علاجي مختلف يحفز عودة المستوي إلي المعدل الطبيعي.

اذا تساءلنا عن لماذا هذا المعدل يغطي مدة ثلاثة أشهر تحديداً ولا أكثر فالإجابة لأن كرات الدم الحمراء تعيش واقعياً وحقيقياً لمدة ٣ شهور فقط ثم يتم تكسيرها وإعادة تكوينها في نخاع العظام من جديد! وهذا الفحص لا يتطلب أي إعدادات مسبقة ويمكن سحب العينة في أي وقت من اليوم.

مضاعفات المستويات العالية من السكر التراكمي:

اولا هو يقود إلى مرض البول السكري لدي أولئك الذين لا يعانون ولا يعلمون به.

أما لدي أولئك الذين هم بالفعل علي نظام علاجي من داء البول السكري فهو إشارة لعدم فعالية الخطة العلاجية ويجب أن يلجأوا للطبيب لوضع خطة علاج بديلة.

المضاعفات النسبية المحتملة مع ارتفاع مستوى الهيموجلوبين السكري تشمل؛ أمراض الكلي والعين ومشكلة ضيق الشرايين وتكون الجلطات والتعرض للسكتات الدماغية والاعتلالات العصبية. 

نصائح لتقليل مستوي السكر التراكمي:

١- مراجعة العلاج مع الطبيب بحيث زيادة الجرعة الحالية أو استبداله بآخر بعد التأكد من اتباع المريض لطريقة العلاج الصحيحة.

٢- ممارسة نشاط بدني يومي لتحسين الصحة العامة حيث يستهلك الجسم الجلوكوز في عملية إنتاج الطاقة.

٣- الامتناع عن التدخين والتخلص من عامل خطورة نسبي يؤدي إلى تحسن مجري الدم.

٤- حضور ندوات تعليمية وتثقيفية عن مرض البول السكري وزيادة معدل الوعي في طريقة التحكم في سكر الدم. 

الكاتب : عمرو الجويتي كاتب محترف
اخبرنا شيئا عن نفسك.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن