كيف يختفي التاريخ ؟

“كيف يختفي التاريخ ؟”

في بداية الخلق كان الكون متسعا والبشر عليه محدودون حتى بدأ نسل آدم يغزو الأرض و يتكاثر ،كل في مكانه .

ومع مرور الزمن ، صنع كل شعب حضارة و نمطا معينا لحياته فرضتها عليه طبيعة الأرض وما أتيح من موارد وإمكانات .

صنع الإنسان تاريخا حين علم أن أيامه في الدنيا معدودة ، وحين أراد أن يترك إرثا لخلفه ليتعلم منه كيف عاش وكيف كان .

تسجيل التاريخ بدأ من أبسط الأشياء وحتى عصر التكنولوجيا والتقدم العلمي الذي نشهده .

امتلأت المكتبات بالكتب والأجهزة بالبيانات المدمجة وصار العلم والتاريخ لا يحتاج منك زيارة الأماكن ولا السفر بعيدا ولكن بنقرة واحدة يمكنك أن تحيا و تعاصر الأحداث كأنك تراها .

ولكن ما قل حقا هو الاهتمام والشغف بالتاريخ ،وربما الثقة الزائدة والاطمئنان الدائم أن التاريخ موجود ومحفوظ أين سيذهب ، فلم يعد أحد إلا القليل يسأل عن التاريخ أو يراه ولو من باب العلم والتعلم من السابقين.

أصبح هناك مئات المواضيع المتاحة للبحث ومع الرفاهية الزائدة أو الفقر الشديد صار الإنسان أكثر إسرافا وأكثر بؤسا من أن يشغل عقله بالتاريخ .

أصبحنا نتذكره فقط عندما نمر بحدث جلل ، أو أزمة قوية ولكن ليس ما نتذكر سوى رتوش من تاريخ محرف و مطموسة أهميته .

الأجيال الجديدة تعلم أن هناك تاريخ ولكن سطحية التعليم الآن جعلت التاريخ يبدو كصفحة واحدة في كتاب من مليون صفحة تكاد تنعدم فرصة المرور بها أو قرائتها .

قلة قليلة من يعلم ويدرك جيدا أن التاريخ هو نحن ، هو ما نحن عليه اليوم و لولاه ما كنا و لولاه ما كان الحاضر بكل ما فيه ،ويوما ما سنصبح نحن أيضا مجرد تاريخ فياليت الأيام تختلف وياليت الكتاب ظل صديقا وفيا للإنسان ،ما كان التاريخ وقتها يختفي أو يغيب .

الكاتب : بسمة صلاح كاتب
اخبرنا شيئا عن نفسك.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن