كيف وقع الاختيار على الباراسيتامول كعلاج لكل الأمراض؟!

هذا الدواء ناتج من نواتج تكرير النفط أو القطران!! وكأن العسل مع السم!

يستخدم كعلاج لأدوار البرد والانفلونزا ولالتهاب العظام والمفاصل وكمسكن للصداع النصفي ومع الأنيميا ومع نزيف الدورة الشهرية و ما بعد العمليات الجراحية كعلاج مكمل في الأورام السرطانية .!

التعريف بالأهمية :

ذلك الدواء الذي يسمي علمياً أسيتامينوفين أو باراسيتامول مع اختلاف مسماه التجاري من بلد لآخر فمثلا تمبورال أو تمبو أو إكسير تايلينول أو بانادول أو فيتوسيتامول أو سيتال أو دولوست أو دوليبران أو بيرفالجان أو انجكتمول …إلخ

هو من عائلة مضادات الالتهاب الغير استيرويدية ويمتاز من بين مجموعته بأنه لا يضر المعدة ولا يسبب تهيجها ، بأنه يعتمد في تكسيرها علي الكبد فلا يكون حملا إضافيا علي الكلي ، لذلك فهو آمن في حالات القلب والكلي وهو لا يتجاوز الحاجز الدموي المشيمي للسيدات الحوامل فيصبح آمنا خلال فصول الحمل الثلاثة.

يستخدم كعلاج لأدوار البرد والانفلونزا ولالتهاب العظام والمفاصل والتهابات مناطق وأجهزة الجسم المختلفة وكمسكن للصداع النصفي ومع الأنيميا ومع نزيف الدورة الشهرية ومخفص للحرارة ومسكن ما بعد العمليات الجراحية وكذا كعلاج مكمل في الأورام السرطانية! 

كل ذلك وأكثر أهله بحق ليكون هو العلاج صاحب الاختيار في النازلات المرضية. 

المنشأ وتاريخ الاكتشاف:

سبحان إله الكون العلي القدير الذي يخرج الماء من الصخر وتنشق الأرض للنبات ويلين الحديد بالنار 

فإن هذا الدواء ناتج من نواتج تكرير النفط أو القطران!! وكأن العسل مع السم!

يشيع أن هذا الدواء تم اكتشافه عن طريق الخطأ! 

في سنة ١٨٨٦ كان الأستاذ أدولف كوسمال يدرس تأثير مادة النفثالين المضادة للطفيليات في جامعة ستراسبورغ. وعندما نفذ النفثالين من المعمل، ذهب مساعداه الشابان أرنولد كان وبول هيب إلى صيدلي لشراء النفثالين ولكن الصيدلي أعطى لهم بالخطأ أسيتانيليد بدلاً من النفثالين. وعند قيامهم بدراسة الأسيتانيليد، تفاجأوا من فعالية المنتج الجديد كمخفض للحرارة. 

في سنة ١٩٤٦، أُعطي معهد دراسات المسكنات والأدوية المهدئة بمدينة نيويورك منحة من السلطات الصحية  من أجل دراسة المشكلات المرتبطة باستخدام المسكنات. وقد عين كلا من بيرنارد برودي وجوليوس أكسلرود لدراسة الآثار الجانبية لاستعمال الاسيتانيليد. وأثبتوا علميا أنه قد يسبب الوفاة إلا أن التأثير المسكن للأسيتانيليد يرجع إلى أحد نواتجه النشطة الباراسيتامول الذي تم استخلاصه من قبل منفردا وبلورته من بول الأشخاص المستخدمين للاسيتانيليد. وما لبثوا أن دافعوا عن استخدام الباراسيتامول كدواء طالما أنه لا يمتلك تلك التأثيرات الضارة للأسيتانيليد.

دواعي الاستعمال :

  1. يستخدم كعلاج مسكن ومخفض للحرارة فيه صيغه الفيزيائية المختلفة ك دواء شراب أو أقراص أو محاليل وريدية وبجرعات تتلائم مع العمر والوزن للشخص المريض كما في حالات التهاب وآلام العضلات و المفاصل وآلام الظهر مع المجهود العضلي الزائد أو الانزلاقات الغضروفية وكذلك التهاب اللثة والأسنان وأدوار البرد والزكام. 
  2.  يسكن آلام وتقلصات وانقباضات الرحم الناتجة عنها الدورة الشهرية 
  3. آمن مع الحمل والرضاعة 
  4. آمن في استخدامه للأطفال الرضع ما قبل ٦ شهور.

تسمم الباراسيتامول :

يمتاز الدواء بمدي علاجي واسع لكن حين تزداد جرعته علي مدار ٢٤ ساعة عن ٤جرام يصبح ساماً إما عن طريق الخطأ أو كمحاولة الانتحار وتظهر أعراض الجرعة المفرطة علي ثلاث مراحل:

  • خلال ساعات فقط يحدث الغثيان والقئ والتعرق والشحوب وربما يؤدي إلي الغيبوبة.
  • خلال يوم الي ثلاث ايام يظهر تأثيره علي الكبد وتليفه والكلي وفشلها ويتم الفحص المعملي الانزيمات الكبد ووظائف الكلي 
  •  بعد ثلاثة أيام والي خمسة أيام يظهر تأثيره الجسيم علي الكبد وفشله وزيادة الجلطات والغيبوبة الكبدية المخية وفشل وظائف الأعضاء 

نصائح وإرشادات وقائية:

* يجب الانتظار ٤ ساعات علي الاقل ما بين الجرعات أو استخدام ٤ جرعات فقط يومياً بحيث لا تزيد الجرعة الواحدة عن ٥٠٠مجم وإذا استخدمنا المستحضرات ذات التركيز الأعلي ١جم الجرعة الواحدة فلا يجب أن نستخدم أكثر من ثلاث جرعات بأي حال من الأحوال. وجرعة الاطفال نلتزم فيها بتعليمات الجرعات مع سؤال الطبيب عن الجرعة المناسبة..

* هذا الدواء سريع الامتصاص ويظهر مفعوله خلال نصف الساعة أو الساعة ولا يتأثر بالطعام لذلك 

يمكن تناول كوباً من العصير بعده مباشرة ..

* المستحضرات المشروبة منه تكون معلقة لذا يجب رج الزجاجة جيدا لمدة ١٠ ثواني قبل تناوله.

الكاتب : عمرو الجويتي كاتب محترف
اخبرنا شيئا عن نفسك.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن