كيف تكون مديراً ناجحاً في إختيار المواهب وتطويرهم

دائما ما يكون المديرين الناجحين والخبراء في مجالاتهم يمتلكون تاريخاً من الإنجازات والأداء القوى والاهتمام و التركيز الجيد على المسؤليات من حولهم وحتي تكون قيادتهم فعالة أكثر لابد من تطوير مهارات أخرى مهمة غالبا لم ينتبه لها كثيراً من المدرين وهى مهارة إدارة المواهب.

كي تتمكن القادة من تكوين فريق قوى فمن الضروري ان يمتلك القدرة على رصد المواهب قبل الاخرين وإعطاء الفرصة لإنطلاق الإمكانات البشرية وإيجاد الموظف المناسب ووضة في المكان المناسب له أي ما اقصدة بإختصار ان القادة او المدرين الناجحين يعتبرون هم وكلاء المواهب .

ليس سهلاً ان تكون وكيلا للمواهب ناجحاً فالامر يتطلب منا الكفائه و ان نكون منفتحين وليس منغلقين على أساليب التوظيف القديمة او الشائعة فهذا يؤدي الى عرقلة الإبداع والابتكار.

في حين عدم وجوض الأفضلية لطريقة ما لتوظيف المواهب إلا ان هناك طرق أفضل عن تلك التي كنا نعتمد عليها فى الماضى , هناك ست توصيات تستند الل العلم تساعدك على تحديث اساليبك في التوظيف وتطوير إدراة المواهب لديك.

 اولاً: اجعل المستقبل أمامك

عندما نقوم بمقابلة عمل لتوظيف احد الموهبين عادة ما نسألهم عن تطلعاتهم خلال الخمس سنوات القادمة ورغم قولنا لهذا السؤال لم يخطر على بال كثير من المديرين ان يسأل نفسة عن المستقبل وهل سيحقق الموظف الجديد الاستراتيجيه المستقبلية للشركة وهل لدية المهارات والمواهب المطلوبة لتنفيذها, يجب علينا وضع المستقبل امام اعيننا عند اختيار الموظف حتي تتمكن من تنفيذ خططك المستقبلية.

ثانياً : ركز على بعض الصفات

يخطأ المديرين احياناً عند تقييم أداء الموظفين من خلال سيرتهم الذاتية فقط بحيث نقوم بالتركيز على أدائهم في الشركات السابقة والمهارت والخبرات التقنية والفنية وهذة البيانات مهمة لا شك في ذلك ولكن هناك بعض الصفات التي لا يجب ان تغيب عنا مثل المهارات الشخصية كالذكاء العاطفي والدوافع وقابلية التعلم وهذة هي الصفات الرئيسية التي تحدد اكتساب أي مهارة او معرفة جديدة , حيث تتناسب هذه المهارات مع التطور التكنولجي السريع الذي نعيش فية الان.

ثالثاً : الاستعانة بأحد موظفيك ولا تأتي بموظف جديد

غالباً ما تقوم الشركات بالتفكير في توظيف اشخاص جدد  بينما يمكنهم الاستعانة بأفضل الموظفين الموهبين لديها , لقد اثبت بعض الدرسات ان الموظفين الجدد يستغرقون وقتاً أطول للتأقلم مع المناخ العام للشركة وان لديهم النسبة الاكبر لتركهم الشركات , اما الموظفين الحالين قد تأقلمو بالفعل مع الشركة وسياستها وكما انهم اكثر ولاءاً وإلتزاماً لشركتهم , فإن ترقية المرشحين داخل الشركة تعزز مشاركة الموظفين المشاركين .

رابعاً : فكر بطريقة متكاملة

يميل معظم المديرين الى توظيف الأشخاص الأكثر تشابه معهم مما يؤدي الى عدم التنوع حيث يقلل هذا احتمالية إنشاء فريق قوي ومتكامل ومتنوع المهارات , لذلك يجب علينا تقبل الاختلاف والسعي وراء التكامل من خلال تنوع المهارت لدى فريق العمل لديك حتي تستطيع الوصول الى أفضل النتائج.

خامساً : استند الى البيانات

تظهر الأبحاث في الواقع ان مدراء التوظيف يفضلون تعظيم درجات تقييم الأداء بدلاً من الاعتراف بخطائهم في إختيار الموظف المناسب او الخطأ من الأصل, يجب ان تقوى بالبيانات اللازمة والأدلة القوية لكي تضمن ان يكون قرارك عادالاً وأكثر حكمة وعقلانيةحتى لو اثبت المستقبل ان خطأ, اخيار المواهب هي عملية تجريبية مستمرة وليس الهدف فقط إنجازها ولكن ايضاً إيجاد افضل الطرق لإيجاد ما يناسبك من المواهب.

سادساً : اعمل على تطوير الموظفين 

القادة هم من يدركون إمكانيات من حولهم وما يعجزهم ومستوي كل مهارة لديهم , ومهما كان الصعوبات التي تواجهه موظفيك فمن مسؤليتك كقائد ان تحاول مساعدتهم على النمو والتطور بطرق جديدة , والمساعدة على حل المشاكل والصعوبات التي تواجهم وتطوير مهارتهم , والجزء الأهم في هذه العملية هو ان لا تتوقف في ملاحظة ومراقبة إمكانيات المواهب والموظفين من حولك  لتقديم الحلو الأنسب لتطوير موظفيك .

استمتعت بهذا المقال؟ ابق على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

عن المؤلف
Ads