كيف تستعيد ثقتك بنفسك

كيف تستعيد ثقتك بنفسك ، تقسو الحياة علينا بين الحين والاخر بينما قد يهيئ الفرد نفسه نحو القيام بعمل ما او الدخول في مشروع جديد او الاقبال علي ارتباط بشخص اخر في خطبة او زواج وما الي ذلك ؛ او يستعد اذا كان طالبا باحدي السنوات الدراسية للامتحانات بالمذاكرة وخلافه ، ولكن سرعان ما يفاجأ الشخص ان الأقدار تبدو وكأنها تعانده او ان ثمة أمر ما قد يحول او يقف بينه وبين تحقيق ما كان ينشده.  ومن هنا يجب عليك عزيزي القارئ ان تأخذ حذرك من تلك المسببات ولا تسمح للمحيطين ان يكونوا سببا في  انتزاع تلك الثقة التي يترتب عليها الكثير من عوامل النجاح  

أسباب فقدان الثقة بالنفس

تعد الأسرة هي أحد أهم اسباب انعدام الثقة بالذات حيث ان تنشئة  الفرد منذ الصغر هي التي تسهم بشكل كبير في ابراز أهم معالم شخصيته عندما يكبر.

وقد تغالي بعض الأسر في مدح احد أبناءها علي حساب الطرف الأبن الأخر فمثلا يكون الكبير هو الذي عليه ان ينصت ويتبع الأوامر وتعليمات الوالدين في حين تجد الأبن الاصغر هو المدلل ويحظي بالمدح و ربما لو أظهر شيئ من عدم الإنصات أو كسر شيئا ثمينا قد لا يعاقب بنفس الشكل الذي لو حدث هذا التصرف من اخيه الأكبر لكان العقاب أشد وأعنف.

هنا تتولد لدي ذلك الإبن الذي يعامل بصرامة الكثير من المشاعر المتضاربة فقد يصبح أكثر قسوة في معاملته لأخيه او لأقرانه ويمارس عليهم أحد أنواع العنف سواءًا كان عنفًا لفظيًا او عنف في المعاملة او قد يتطور الأمر للعنف البدني وخلافه؛ أو علي النقيض من  ذلك تمامًا قد تجده فردًا يميل للعزلة والانطواء  وفي كلتا الحالتين يعاني هذا الشخص من انعدام الثقة سواءًا بنفسه او بالأخرين وقد يعاني في ان يجد من يحنو عليه او يتفهمه وان وجده لا يستطيع ان يبادله نفس القدر من الحب والاحتواء ويظل لديه عقدة انعدام الثقة. 

أيضا هناك سبب أخر وراء تلك المشكلة وهو مقارنة الشخص لذاته مع الأخرين؛ فمثلا تجد هذا الشخص يغار بشدة او يشعر بالضيق اذا تفوق عليه أحد أقرانه في الدراسة أو أحرز هدفا للفريق اسرع منه ؛ اومثلا  قد تتزوج الفتاة قبل صديقتها او اختها الكبري او تتزوج بشخص اكثر ثراءًا او شخصًا يشغل منصبا ذو نفوذ أكثر من صديقاتها فينتاب تلك الشخصية التي تقارن نفسها بالاخرين شعور بالضيق والسخط وعدم الرغبة في مخالطة هؤلاء الأشخاص مرة أخري او ربما قد يصل الأمر لعدم الرغبة في رؤيتهم مرة أخري.

السبب الثالث الذي اود الاشارة اليه في هذا المقال هو سيطرة أحد الشريكين علي الأخر أثناء ارتباطهما في الخطوبة أو الزواج ، ومن ثم يصبح أحد الطرفين فريسة أثناء تلك العلاقة للطرف الأخر ويصبح لزامًا علي هذا الطرف تقديم أقصي ما بوسعه لينال رضاء الطرف الأخر الذي يعمل طوال الوقت علي كسر و زعزعة ثقة ذلك الشريك الذي يفتقد الثقة .

كيف تستعيد ثقتك بذاتك

اولا يجب ان تتحدث مع ذاتك و تثق في ان الله عز و جل

قد أعطي لكل منا القدرات والاستعدادات التي تفوق الاخرين وكل فرد يختلف عن اقرانه واخوته فهناك من يتميز في الفنون باختلاف اشكالها وأنواعها وهناك من يتميز في الرياضة و العديد منا لم يكتشف مواهبه حتي الان ؛ لذا ثق أنك مميز وأن لديك ما تقدمه لنفسك وللعالم المحيط بك كل يوم.

ثانيا : تحدث مع ذاتك وتناقش معها

واعرف ما تريد أن تخبرك به وهذا هو ما يعرف بالتأمل؛ فالنفس البشرية مليئة بالأسرار والعقل البشري هو معجزة في حد ذاته ونعمة عظيمة قد ميز الله الله بها البشر دون سائر المخلوقات؛ فحديثك مع ذاتك كل ليلة وقبل ان تنام يجعلك تقوم بتحليل أفكارك وتحلق في سماء الابداع والتميز وتعرف أهدافك الجديدة وتتحرك في اتجاهها بدءًا من صباح اليوم التالي.

ثالثًا : اعتن بمظهرك

مما لا شك فيه أن حسن المظهر يعكس صورة جيدة لنفسك عنك  حينما تنظر في المرآه وأمام الأخرين لذا يجب عليك ان تري كيف ينظر اليك المحيطين فان كنت تري نفسك جميلا فستري الوجود جميلا وسيراك من حولك بشكل يبهرك.

رابعًا : مارس رياضتك المفضلة

مارس رياضتك المفضلة حتي ان لم يكن لديك يمكنك ان تصطحب نفسك في جولة قصيرة حول المنزل او يمكنك التنزه في أقرب مكان فهذأ سيعمل سريعًا علي توليد المزيد من الطاقة الايجابية بداخلك.

خامسًا: أكتب الأفكار الجديدة

أكتب الأفكار الجديدة التي ترد الي ذهنك فور ان ترد في مخيلتك وهذا أيضا سيساعدك علي تحديد اهدافك والتوجه نحوها بشكل أسرع وستوقن وقتها بأن لديك فكر مميز ومختلف عن الآخرين.

سادسًأ: ابتعد عن الاشخاص السلبيين

سادسًأ: ابتعد عن الاشخاص السلبيين او المحبطين و ثق تمام الثقة ان كل من يريدك ان تتراجع للوراء هو شخص غير قادر علي ان يصبح ناجحا ويخشي نجاحك كثيرا لأن ذلك يشعره بأن ليس أهمية أو تأثير في الوسط المحيط لذلك يعمل مثل هؤلاء الاقراد علي كسر ثقة اقرب الناس حولهم والسيطرة علي أفكارهم وأفعالهم والعمل علي إحباطهم وتراجعهم . الآن وقد علمت أساس الفخ الذي يقع فيه الكثيرون وجب عليك الحذر من مثل هؤلاء الاشخاص. 

سابعًا: كن فخورًا بنفسك

كن فخورًا بنفسك وما حققته من خطوات في طريق تقدمك وسيرك نحو أهدافك 

ثامنًا: ابحث عن أشخاص لهم نفس اهتماماتك

ابحث عن أشخاص لهم نفس اهتماماتك واقترب من هؤلاء الناجحين الذين يحققون أهدافهم يوما بعد يوم

 تاسعًا: قسم وقتك بين العمل والدراسة والاعمال اليومية

مثل أعمال المنزل او شراء مستلزمات المنزل او لوازمك وخصص وقتا محددًا للترفيه ومكافأة ذاتك علي كل عمل ايجابي وكل خطوة ناجحة.

عاشرا : ساعد الآخرين 

ساعد الآخرين وشارك في الأعمال الخيرية ما دمت قادرا علي ذلك فلا تتردد لانهم سيشعرونك بعلو قيمتك وسيقدرون ما تفعله من اجلهم.

وأخيرًا أنصحك عزيزي القارئ ان تبتعد عن مشاعر الحزن واليأس والغضب ؛ فكر مليًا قبل ان تقدم علي أي تصرف وبعد أن تتأكد انك علي صواب توكل علي الله وابدأ في السير بخطي واثقة  وكن علي يقين ان نهاية كل سعي واجتهاد ستكلل بالنجاح من رب العباد؛ إن السعي وراء النجاح هو بداية لهذا النجاح فيجب عليك ان تحلم وتخطط ومن ثم تتوكل علي الله وتستعين به وتدرس خطواتك وتعمل علي تحقيقها بشكل منظم وبعقل واع وحتما ستتحول أحلامك الي حقيقة وانجازات مبهرة بإذن الله تعالي

الكاتب : أسماء حافظ كاتب
اخبرنا شيئا عن نفسك.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن