كيف تحمى نفسك وعائلتك من حمى الضنك

كيف تحمى نفسك وعائلتك من حمى الضنك

تعود جذور مرض حمى الضنك بحسب ما ذكرته منظمة الصحة العالمية إلى ما قبل حوالي 2000 عام، حيث كان منتشرًا في الصين، لكن أول اكتشاف له كان في عام 1780 على يد طبيب أمريكي في الفلبين. وقد أُطلق على المرض اسم ” حمى العظام المكسورة ” نظرًا للآلام الشديدة التي يتعرض لها المصاب في العظام والمفاصل والعضلات بسبب الإصابة.

• تظهر عشرات الملايين من حالات حمى الضنك كل عام مما يؤدي إلى ما يقرب من 20000-25000 حالة وفاة خاصة عند الأطفال.

معلومات أساسية عن حمي الضنك

  • حمى الضنك عدوى فيروسية يسبّبها فيروس حمى الضنك، وتنتقل إلى البشر عند تعرضهم للدغات البعوض الحامل لهذه العدوى.  
  • تعتمد الوقاية من حُمّى الضنك على مكافحة نواقلها. ولا يوجد علاج محدد لحمى الضنك إلا أن الكشف المبكر عن عدواها ووجود الرعاية الطبية اللازمة يقلّلان إلى حد كبير من معدلات الوفاة بسبب حمى الضنك الشديدة. 
  • يوجد 4 أنواع من الفيروسات تسبب حمى الضنك (1,2,3,4)

ماهي حمى الضنك

حمى الضنك (الحمى المؤلمة للعظام أو أبو الرّكب أو حمى عدن) هي عدوى فيروسية تنتقل من البعوض إلى البشر، وهي أكثر شيوعاً في المناخات الاستوائية وشبه الاستوائية.

ماهي أعراض حمى الضنك

قد لا تظهر أي أعراض على معظم المصابين بحمى الضنك أو قد تظهر أعراض خفيفة، وتتحسّن حالتهم الصحية في غضون أسبوع إلى أسبوعين، وفي حالات نادرة قد تكون حمى الضنك شديدة وتسبّب الوفاة.   

إذا كانت هناك أعراض فإنها تبدأ عادةً في الظهور بعد 4 – 10 أيام من الإصابة بالعدوى وتستمر لمدة تتراوح من يومين إلى 7 أيام. 

وقد تشمل الأعراض ما يلي:

  • الحمى الشديدة (40 درجة مئوية/ 104 درجة فهرنهايت)

  • صداع شديد

  • ألم خلف مكان العين

  • آلام العضلات والمفاصل

  • الغثيان

  • التقيؤ

  • الطفح الجلدي. 

ويعد الأفراد الذين يصابون بالعدوى للمرة الثانية أكثر عرضة من غيرهم لخطر الإصابة بحمى الضنك الشديدة.

وغالباً ما تظهر أعراض حمى الضنك الشديدة بعد زوال الحمى ومن هذه الأعراض:

  • الألم الشديد في البطن

  • التقيؤ المستمر

  • صعوبة في التنفس

  • نزيف اللثة أو الأنف 

  • الإرهاق

  • وجود دم في القيء أو البراز

  • الشعور بالعطش الشديد

  • شحوب الجلد وبرودته.

وينبغي للأشخاص الذين تظهر عليهم هذه الأعراض الشديدة أن يحصلوا على الرعاية الطبية فوراً. 

 كيف تعالج حمى الضنك

يمكن علاج معظم حالات حمى الضنك في المنزل ولا يوجد علاج محدد لحمى الضنك. ويبقى التركيز على علاج أعراض الألم فقط. 

  • غالباً ما يُستعمل الأسيتامينوفين (الباراسيتامول) للتحكم في الألم. ويجب تجنّب استعمال الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية مثل الإيبوبروفين والأسبرين لأنها يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالنزيف. 

  • وهناك لقاح يُطلق عليه دينغفاكسيا (Dengvaxia) يُعطى للأشخاص الذين أصيبوا بحمى الضنك مرة واحدة على الأقل والذين يعيشون في أماكن ينتشر فيها المرض. 

  • أما بالنسبة للأشخاص المصابين بحمى الضنك الشديدة فيعد دخولهم إلى المستشفى ضرورياً في غالبية الحالات. 

كيف ينتقل المرض

ينتقل الفيروس إلى الإنسان بواسطة لسعات البعوض الحاملة للعدوى. وبعد أن تتغذى البعوضة على دم شخص مصاب بعدوى فيروس حمى الضنك، يتكاثر الفيروس في معدتها قبل أن ينتشر في أنسجتها الثانوية، بما فيها الغدد اللعابية.

وبمجرد أن تصبح البعوضة معدية، يمكنها أن تنقل الفيروس طوال الفترة المتبقية من حياتها. 

 

عوامل تزيد من خطر العدوى

لديك خطر أكبر للإصابة بحمى الضنك أو شكل أكثر حدة من المرض إذا كنت:

  •  تعيش أو تسافر في المناطق الاستوائية. 

  •  موجوداً في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية يزيد من خطر تعرضك للفيروس الذي يسبب حمى الضنك. تشمل المناطق عالية الخطورة بشكل خاص جنوب شرق آسيا وجزر غرب المحيط الهادئ وأمريكا الجنوبية وأفريقيا.

  •  أصبت بحمى الضنك في الماضي. تزيد العدوى السابقة بفيروس حمى الضنك من خطر الإصابة بأعراض حادة إذا أصبت بحمى الضنك مرة أخرى.

هذا ويمكن أن تتغير مخاطر المرض وأن تتبدل في ظل تغير المناخ في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وقد تتأقلم النواقل مع ظروف البيئة والمناخ الجديدة.

كيفية الوقاية من المرض ومكافحته

ينشط البعوض الذي ينشر حمى الضنك أثناء النهار.

يمكن الإقلال من خطر إصابتك بحمى الضنك من خلال حماية نفسك من لسعات البعوض وذلك عن طريق: 

  • الملابس التي تغطي أكبر جزء ممكن من جسمك

  • استعمل الناموسيات إذا كانت تنام أثناء النهار، ويُستحسن رش الناموسيات بمواد طاردة للحشرات

  • وضع ستائر على النوافذ

في  حال إصابتك بحمى الضنك، فمن المهم القيام بما يلي:

  • احصل على قسط من الراحة

  • اشرب كميات كافية من السوائل

  • تناول دواء أسيتامينوفين (باراسيتامول) للتخفيف من الألم (اسأل الطبيب أو الصيدلي عن الجرعة ومحاذير الاستخدام)

  • تجنَّب الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيرويدية، مثل الإيبوبروفين والأسبرين

  • تابع الأعراض الشديدة واتصل بطبيبك في أقرب وقت ممكن إذا لاحظت أياً منها.

وقد رخصت منظمة الصحة العالمية (WHO)  لقاح واحد (دينغفاكسيا-DENGVAXIA ) في بعض البلدان حتى الآن للأعمار ما بين 6-45 عاماً من الذين تأكدت إصابتهم بحمى الضنك سابقاً (إذا كان المصاب يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية فإن العمر المسموح خلاله بتناول اللقاح من 6-16 عاماً) ويجري حالياً تقييم المزيد من اللقاحات 

الكاتب : د.محمد رمضان
صيدلي / كاتب محتوى طبي وتجربة مستخدم

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن