كيف تتجنب نوبات الصداع النصفي؟

كيف تتجنب نوبات الصداع النصفى؟

يوجد مئات الأنواع من الصداع ، و رغم ذلك فهناك أربع أنواع شائعة هى : صداع الجيوب الأنفية ، و الصداع التوتري ،و الصداع العنقودي ،و الصداع النصفى ، و يُقسم الصداع دائماً إلى نوعين : صداع أولى و صداع ثانوي ،الصداع الأولى هو صداع غير ناتج عن حالات مرضية أخرى ، و من أسبابه الضغط العصبي و الحرمان من النوم و تعاطى الكحول و تفويت وجبات غذائية ، و الإجهاد و التعب، و بعض الوجبات المطبوخة أو المُصنعة ، أما الصداع الثانوي فهو صداع راجع إلى أمراض أخرى مثل العدوى الميكروبية (التهاب بالمخ ، التهاب بالجيوب الأنفية ، تيفود ، بروسيللا) ، إصابات جسدية أو جروح أو غيرهم ،و قد يتراوح هذا الصداع من خفيف إلى شديد الخطورة .

كيف نفرق بين أنواع الصداع الأربع الشائعة ؟

1- الصداع العنقودي :

و من أعراضه ألم شديد على جانب واحد من الرأس غالباً حول عين واحدة ، مصحوب بسقوط جفن العين ، و ضيق حدقة العين ، تساقط الدموع ،و سيلان من الأنف ، و احمرار على جانب واحد من الرأس ، قد تستمر النوبات العنقية لمدة أسابيع أو عدة شهور ، و غالباً ما تتبع بفترة من الهُدنة تستمر لعدة أشهر أو عدة أعوام ، و يُسمى هذا الصداع أحياناً بــ"الصداع الإنتحارى" ، و هو صداع أولى .

2- الصداع التوتري :

وهو صداع أولى، من أعراضه ألم غير محدد على جانبي الرأس و كأن الرأس معصوبة برباط مشدود حولها، و يأتى مع نوبات التوتر و الضغط العصبى ، و مدته تتراوح ما بين 30 دقيقة إلى عدة ساعات .

3- صداع الجيوب الأنفية :

و من أعراضه ألم بعظام الوجه فوق مناطق الجيوب الأنفية و منطقة العينين و الأذن أو مقدمة الرأس ، مع احتقان الأنف و وجود حكة و سيلان بالأن و احمرار و تورم بالوجه،و مدته تتراوح ما بين عدة أيام إلى عدة أسابيع (إن تم علاجه) ، و هو صداع ثانوي .

4- الصداع النصفي :

يتسم بوجود ألم فى الوجه أو الرقبة،ألم نابض فى جانب واحد غالباً ، مع الحساسية للصوت و للضوء ، والشعور بالغثيان أو القىء ، وضبابية الرؤية، و تكون مدته حوالى 4- 72 ساعة ، و هو صداع أولى.

كيف تقي نفسك من نوبات الصداع النصفي؟

هناك عدة نصائح لو اتبعها المريض بالصداع النصفى بشكل دقيق سوف يتجنب العديد من نوبات ذلك الصداع ، من تلك النصائح :

 - احرص على قسط كافٍ من النوم : فهناك علاقة تبادلية بين نقص النوم و الصداع النصفى ، بمعنى أن الصداع النصفى قد يؤدي إلى صعوبة الدخول فى النوم أو يوقظ النائم من نومه و أن نقص النوم يؤدي إلى الصداع النصفى فى علاقة تبادلية ، و ينبغى أن ينام الشخص الطبيعي من 7- 9 ساعات يومياً ، و من أجل ذلك على مريض الصداع النصفى الذهاب إلى السرير و الإستيقاظ فى نفس الموعد يومياً ، كما يجب ألآ يزيد من مدة القيلولة عن 20 – 30 دقيقة حتى لا تؤثر على النوم بالليل ، و عليه بالإسترخاء قبل النوم من خلال حمام دافىء أو قراءة كتاب أو الإستماع إلى صوت محبب ، مع الإبتعاد عن الكافيين و التدخين و الكحول مساءً ، و إن لم يأتيك النوم فلا تجبر نفسك عليه بل مارس أى نشاط آخر لحين قدومه .

- ابتعد عن الإجهاد و الإرهاق و التوتر : فكلما قل الإجهاد و التوتر كلما تضاءلت فرص التعرض لنوبات الصداع النصفى ، و إذا كنت ممن يتعرضون باستمرار إلى التوتر و الإجهاد فعليك بما يلي للإسترخاء : ممارسة الرياضة مدة 30 دقيقة يومياً على الأقل كرياضة المشى مثلاً ، عليك بالضحك فإنه أفضل علاج لخفض انتاج "هرمونات الإجهاد" كما أنه يرفع من هرمونات السعادة كالإندورفين ، عليك بــــ"التفريغ النفسي" من خلال كتابة كل همومك و أحزانك فى ورقة ثم التخلص منها بحرقها ، عليك بالمشروبات المهدئة للأعصاب مثل البابونج و اليانسون و عصير الموز مع الحليب لإحتواءه على الكالسيوم و البوتاسيوم ، عليك بأطعمة السعادة مثل المكسرات و الأسماك و البيض و الدجاج .عليك بتمارين الإسترخاء قبل النوم مثل تمارين التنفس العميق.

- ابتعد عن الأطعمة الجالبة للصداع النصفىمثل الشيكولاتة و الجبن القديم ، و المحليات و الكافيين (القهوة ) فخلال 6 ساعات من تناول تلك الأطعمة سوف يبدأ الصداع النصفى..

- ابتعد عن الضوء الشديد مثل ضوء الشمس بإرتداء نظارات الشمس و ضوء شاشات التلفاز و الجوال و التابلت و غيرة و إن كان لابد فلتضع فترات للإستراحة .

- تفادى السير فى الأجواء الحارة و الساخنة لأنها تزيد من فرص نشوء نوبات الصداع النصفى.

- تناول وجبات الطعام فى موعدها المعتاد ، لأن تفويت الوجبات أو تأجيلها يصيب بالجوع و الذى هو من مسببات نشأة النوبات.

- دَوِّن فى مفكرة خاصة بك المواعيد التى تأتى فيها النوبات و اربط ذلك بالأسباب ، و ذلك لتفادى تكرارها مرة أخرى .

- احرص على التوازن فى حياتك بين الجد و الهزل و العمل و الراحة و الانفعال و الإسترخاء .

 

بقلم د. صبحي زُردُق / استشاري أمراض المخ و الأعصاب و الطب النفسي.. و باحث بالاعجاز العلمى

 

 

استمتعت بهذا المقال؟ ابق على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

عن المؤلف