كيف أكون مؤثراً في المجتمع؟

لكي تكون مؤثرًا في المجتمع يتطلب الأمر المزيد من التفاني والوقت، ففي القرن الماضي ارتفع عدد المليونيرات العصاميين بشكل كبير، ولهذا يعتقد الكثير من الناس أن النجاح سهل ولا يحتاج إلى العمل الشاق لتحقيق أحلامهم! ولكنهم مخطئون – إن تحقيق النجاح يتطلب العمل الجاد والتفاني، وهذا ما سنخبركم كيف تحققونه أثناء المقال

 

الشخصية المؤثرة كيف تكون؟

تتمثل الشخصية المؤثرة في قدرة الشخص المؤثر على كسب الآخرين وإقناعهم بشخصيته أو بشيء يناشده، من خلال التأثير المباشر في تكوين أو تنمية شخصيته أو عن طريق التأثير على الأفعال أو السلوكيات أو المعتقدات، سواء بشكل إيجابي أو عدواني سلبي، اعتمادًا على ما يقدمه المؤثر ومدى احتوائه على قيم إيجابية وجيدة أو غير ذلك.

بينما تُعرف مهارات التأثير على أنها القدرة على فعل ما يريد المرء أن يفعله من خلال حث الآخرين على التجاوب معه والتعاون. لا يقتصر التأثير على إصدار الأوامر للآخرين فحسب، بل يقتصر أيضًا على السلوك وتقليده أو تأثيره من خلال الحضور الشخصي أو الصفات العامة للأشخاص.

 

Ads

كيف أكون مؤثرًا في المجتمع؟

يتساءل الكثير من الأشخاص عن مدى تأثيرهم في المجتمع، وهل لهم دور فعال يُبنى عليه المجتمع وينتفع به أم لا؟! وإن كان غير ذلك؛ كيف يُصبح مؤثرًا في المجتمع أو في حياة الأشخاص المحيطين به؟ سنخبرك فيما يلي أهم مقومات الشخص المؤثر:

 

الثقة في النفس

من أهم الأشياء التي يجب أن يمتلكها الشخص الذي يريد أن يكون مؤثرًا هو أن يكون لديه ثقة كاملة في نفسه وأفكاره حتى يؤمن به الآخرون أيضًا ويمنحه الثقة والقيمة التي يريدها.

بدون إيمان المرء بنفسه، يستحيل على الآخرين أن يؤمنوا به ويسيروا على خطاه.

 

إظهار الاحترام

غالبًا ما ينجذب الأفراد إلى الأشخاص الذين يحترمون الآخرين دائمًا ويتصرفون بشكل جيد ويقدرونهم، لأن الاحترام هو ممارسة متبادلة. لا يوجد أكثر قيمة من أن يحظى الآخرون بالاحترام.

 

المبادرة

هي واحدة من تلك الصفات التي لا يمتلكها الكثير من الناس، وهي واحدة من الأشياء الإيجابية التي يجب أن يمتلكها المؤثر، وهذا ما يتطلب درجة عالية من الثقة بالنفس، فعلى المرء أن يطورها من أجل تحقيق درجة عالية من المبادرة في أشياء مختلفة.

 

مواكبة التطورات

تعد مواكبة الأشياء والأحداث المستجدة من أهم الصفات التي يجب على المرء الذي يريد أن يكون مؤثرًا أن ينتبه لها، بحيث يكون دائمًا على اطلاع جيد على معظم الأشياء وقادرًا على تكوين آراء متينة عنها، مستعينًا بها في إجراء محادثات مهمة للتأثير على الآخرين، فلا يمكن لمن يريد أن يكون مؤثرًا أن يبتعد عن ما يتعلق بالناس وحاضرهم، بل يجب أن يكون عكس ذلك.

 

عدم طلب مقابل

من أهم الأشياء التي تجعل المرء قويًا على الآخرين هو أنه لا يأخذ قيمة ما يقدمه من خلال مشاركة المعرفة معهم وإعطائهم النصائح التي يحتاجون إليها في عملهم، وهو ما يجعله محبوبًا جدًا وذو قيمة في  أعينهم، يعني كسب حبهم واحترامهم، وبالتالي التأثير عليهم.

 

التكيف

عادًة ما يتمتع المؤثرون القابلون للتكيف بسمات التكيف مع أي موقف، وهو ما يجعلهم مختلفين وغير تقليديين، فهم يعلمون أيضًا أن العالم يتغير باستمرار، لذلك هم دائمًا بحاجة إلى تعلم تقنيات وأساليب جديدة تتيح لهم إيصال أفكارهم وتحقيق أهدافهم.

 

التساهل

لا يحب المؤثرون المتساهلون فرض الأوامر والغضب إذا لم ينفذ الآخرون رغباتهم ومطالبهم، حتى لو كانوا في موقع السيطرة والسلطة، وبدلاً من ذلك، فإنهم يميلون إلى خلق روح التعاون والتفاوض فيما بينهم وبين الناس من أجل إشراكهم ودعمهم في وقت الحاجة.

 

ملكة التواصل

يعرف المؤثرون أنهم يجب أن يكونوا قادرين على التواصل بسلاسة وسهولة مع الآخرين من أجل كسبهم، فيفعلون ذلك حتى يشعر الآخرون بالدعم الذي يحتاجون إليه لإنجاز المهمة، وهو ما يؤهل المؤثر كقائد.

 

الوضوح

الأشخاص المؤثرون الواضحون عادًة ما يكونون ثقيلين في توضيح أفكارهم للآخرين، وهم يعرفون أيضًا كيفية تسويقها وإيصالها إلى الناس. فهم دائمًا يتمتعون بالصحة لتحقيق أهدافهم والوصول إلى أهدافهم من خلال نقل تأثيرهم الحقيقي إلى الآخرين.

 

ملكة الاستماع

كي تكون مؤثر لا تتطرق إلى النفاق أو التناقض تجنبه كلما أمكن ذلك حتى لو تسبب في إيذائك، فمن المعروف أن المؤثرين هم مستمعون رائعون، وعادًة ما يكونون حريصين على سماع ما يقوله الآخرون عن كل شيء. كما إنهم يعلمون أن أفضل طريقة لكسب الناس هي العناية بهم والاستماع إليهم ، لذلك عادة ما يطرحون أسئلة على الناس لحملهم على التحدث وبالتالي كسب رضاهم وتأثيرهم.

 

تمالك الأعصاب

لا يخاطر المؤثرون بفقدان أعصابهم أمام الناس لأنه قد يهز صورتهم الجيدة التي لا تتناسب مع، فهم يدركون أن الهدوء واللباقة مع الآخرين سيجعل تأثيرهم أقوى، وهو أمر إيجابي للآخرين، وسيجعلهم أكثر استعدادًا للاستماع إليهم ومحاكاتهم.

 

نصائح لكي تصبح مؤثرًا فعالًا

إذا كنت تريد أن تكون ناجحًا، يجب أن تؤمن أولاً بقدراتك الخاصة. هذا صعب! لكنه سيساعدك على أن تصبح أكثر ثقة ومحقق لأهدافك بسهولة أكبر.

كما يجب أن تدرك أن إحدى الطرق لتصبح أكثر تأثيرًا ستكون من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. حيث تتيح منصات الوسائط الاجتماعية للمستخدمين التفاعل مع بعضهم البعض ونشر الأفكار في جميع أنحاء العالم، وهذا ما يجعل الحياة اليومية أكثر إثارة للاهتمام للأشخاص المهتمين بالعالم الاجتماعي.

كما يمكن للناس الآن التفاعل مع بعضهم البعض دون الحاجة إلى الذهاب إلى أي مكان أو التحدث مباشرة، وهذا ما يجعل العالم أكثر خطورة. ومع ذلك، فإنه يجعله أيضًا أكثر متعة وإثارة لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

لعلك سمعت عن الريادة من قبل – إنها واحدة من أبرز السمات في المجتمع الحديث، فقادة اليوم هم من المشاهير ولهم ملايين المتابعين في جميع أنحاء العالم. أفعالهم تغير العالم يوميًا – لذلك إذا كنت تريد أن تكون مؤثرًا، فابحث عن أي شخص تراه على وسائل التواصل الاجتماعي وتعلم الكثير من المهارات القيادية خلالهم.

بالإضافة إلى ذلك، تساعدك متابعة أتباعهم على تعلم كيفية التأثير بشكل فعال على الآخرين من خلال محاكاة أفعالهم. - - هناك شيء آخر يجب التفكير فيه عند محاولة أن تكون مؤثرًا وهو الأفعال فوق الكلمات؛ أصبح العديد من المشاهير مشهورين من خلال نشر صور سيلفي فاحشة أو اقتباسات فاحشة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد أدى هذا إلى قيام العديد من الأشخاص بمحاكاة أفعالهم بدلاً من أقوالهم، فهذا يقلل من فرصك في أن تكون مؤثرًا إذا استمع الناس فقط إلى ما تقوله وتفعله بناءً على تلك المعلومات. بدلاً من ذلك، تصرف أولاً وتحدث لاحقًا عند التعامل مع الأشخاص الذين تريد أن تكتسب الثقة منهم.

استمتعت بهذا المقال؟ ابق على اطلاع من خلال الانضمام إلى النشرة الإخبارية لدينا!

التعليقات
Power Rangers - Dec 23, PM 7:55 - أضف رد

مقال اكثر من رائع من تقدم لتقدم ان شاء الله

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

يجب أن تكون مسجلا للدخول لتكتب تعليق.

عن المؤلف