كيفية كتابة سيرة ذاتية؟

كيفية كتابة سيرة ذاتية؟

إنشاء سيرة ذاتية لك هي خطوة مهمة في البحث عن فرصة عمل أو تعليمية، فهي تختصر مؤهلاتك وخبراتك في صفحة أو اثنتين على الأكثر. لذا، فإن انتقاء تفاصيل مناسبة للتضمين في السيرة الذاتية يشكل خطوة أساسية لجعلها تلفت نظر أصحاب العمل أو المسؤولين عن التعليم.

في البداية دعونا نعرف السيرة الذاتية.

تعريف السيرة الذاتية:

السيرة الذاتية هي وثيقة تصف الحياة المهنية والعلمية والتعليمية للفرد. تساعد السيرة الذاتية على عرض معلومات أساسية عن الفرد كالاسم والنوع والعنوان وغيرها وتعرض التفاصيل الدقيقة حول الخبرات والمؤهلات والإنجازات والمهارات التي تحققها هذه الشخصية خلال حياتها المهنية والأكاديمية.

تساعد السيرة الذاتية الأشخاص الباحثين عن عمل على تقديم صورة أكثر احترافية لأنفسهم، ومنح أصحاب العمل فكرة عن مؤهلاتهم وخبراتهم السابقة وتمكنهم من مقارنة هذه المهارات مع معدلاتهم العملية التي من المحتمل أن يستفيدوا منها في الوظيفة. 

يتم غالبًا كتابة السيرة الذاتية عند التقدم لمنصب وظيفي أو عند التقدم للالتحاق ببرنامج تعليمي. تصف السيرة الذاتية الخبرات العملية والتدريبية والمهارات والإنجازات التي يمتلكها الفرد، بالإضافة إلى اللغات والتراخيص والاهتمامات الشخصية وغيرها.

تصميم السيرة الذاتية يجب أن يكون مناسبًا للمنصب الذي يتم التقدم له، ويتضمن أيضًا تفاصيل الاتصال الشخصية مثل البريد الإلكتروني ورقم الهاتف. بصفة عامة، يجب أن تكون السيرة الذاتية شاملة ودقيقة وعصرية، وتعكس الخبرات والمهارات والمواهب الفريدة التي يمتلكها الشخص، مما يجعله شخصًا مميزًا للغاية في سوق العمل أو في برنامج التعليم المرغوب فيه.

طريقة العمل وفق التسلسل:

يجب مراعاة الخطوات الآتية بالترتيب حتى تحصل على نتائج موفقة…

1- البداية:

يجب البدء بكتابة السيرة الذاتية بتضمين صورة شخصية حديثة لك حتى يتم التعرف عليك، ثم يجب أن تضع بيان قصير عن نفسك، يشمل اسمك وعنوانك وأي تفاصيل أخرى قد تسمح للعائلة بالتواصل معك في حالة وجود فرصة للعمل.

2- التصميم المناسب:

يجب اختيار التصميم الذي يناسب العمل للذي ستقدم عليه. السيرة الذاتية لوظيفة في مجال الإعلام مثلا، يمكن أن تحتوي على دعائم بإطارات احترافية، في حين يمكن تصميم سيرة ذاتية لوظيفة في العلوم بشكل أكثر فنية.

3- التركيز على المؤهلات العلمية:

يجب التركيز بشكل خاص على المؤهلات العلمية التي تمتلكها. يجب إدخال جميع الشهادات الدراسية التي تم الحصول عليها بها، ووصف المشروعات و الأبحاث التي تم إجراؤها أثناء الدراسة.

4- خبرة العمل:

يجب وضع خبرة العمل المسبق، مع استخدام وصف مفصل للمهام السابقة و المهارات المكتسبة خلال الفترة العمل. هذا يعطي المشرف فكرة عن الكفاءة و القدرة على العمل الجيد.

5- المهارات:

يجب تضمين المهارات المختلفة في السيرة الذاتية، بما في ذلك تلك التي تحتاج إليها الوظيفة المرغوبة. يجب أن تتطرق إلى خبرة برمجية و الأدوات الرقمية المختلفة مثلاً، و المهارات الأخرى التي قد تكون مهمة للأداء الجيد للوظيفة.

6- اللغات الأجنبية:

يجب إدراج أي لغات أجنبية يتقنها الشخص، يضيف هذا المعلومة إلى مصداقية الشخص.

7- التدقيق اللغوي والنحوي:

يجب أن يكون النص خاليًا من الأخطاء الإملائية والنحوية، لذا يجب التدقيق في كل مرحلة. يمكن استخدام أدوات التدقيق اللغوي و الكتابي للتأكد من خلو السيرة الذاتية من الأخطاء.

8- التعديلات:

يجب القيام بمراجعة السيرة الذاتية بشكل منتظم حتى يمكن تحسينها وتحديثها عند الحاجة. قد يكون من الضروري إجراء تحديث بشكل متكرر، على ما تكتسبه من خبرات ومؤهلات جديدة.

في النهاية، يجب أن تكون السيرة الذاتية شاملة وأنيقة، مليئة بالمعلومات الدقيقة والخبرات الاحترافية، وتبرز المهارات الشخصية والعلمية. تحسين السيرة الذاتية قد يساعد في جذب الاهتمام الشخصي، و تحديد ما يمكن تطويره في الروح القيادية, و الإدارة، والتخطيط المعاصر لتحسين معدل عمل و كذلك الفرص للعمل في المستقبل.

الكاتب : غازي سواس
اخبرنا شيئا عن نفسك.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن