كيفية الوضوء بطريقة صحيحة؟

من أهم شروط الصلاة لدى أي مُسلم ومُسلمة هو التطهر، ولذلك عليك أخي/أختي أداء وضوئك بطريقة صحيحة كما نُضح في هذا المقال.

مقدمة عن كيفية الوضوء الصحيح

حتى تكون الصّلاة صحيحة، لا بد أن يكون الوضوء صحيحًا، لأنّ الصّلاة لا يقربها إلاّ من كان طاهرًا بجسده، والوضوء يعتبر مقصد الطّهارة هنا، فهو يسبغ على البدن والرّوح طهارة حسّية ومعنويّة وجسديّة تهيئ المسلم لدخول الصّلاة بقلب سليم، وجسد طاهر، وفيما يلي توضيح لخطوات الوضوء والصّلاة بالتفصيل: 

خطوات الوضوء الصحيح

يعتبر الوضوء مفتاح الصّلاة، والمقصود به طهارة البدن والملبس والمكان، ولا تصح الصّلاة ولا تُقبل إلاّ بالوضوء الصّحيح الكامل، الذي له آداب وشروط نبيّنها كما يلي:

  1. البدء بالبسملة واستحضار النيّة بالقلب.
  2. غسل الكفّين ثلاثًا.
  3. المضمضة ثلاثًا، وتعني إدخال الماء بالفم والمضمضة به ثم إخراجه.
  4. الاستنشاق ثلاثًا، ويكون بتقريب الماء من الأنف، والبعض يستنشق الماء ويدخله للأنف ثم يطرده خارجًا، وكلاهما صحيح، والأفضل المبالغة بالاستنشاق ما لم يكن المسلم صائمًا.  
  5. غسل الوجه ثلاثًا، بحيث يغمر الماء جميع الوجه من الجبهة وحتى الذّقن، والصدغين وجميع حدود الوجه الخارجيّة.
  6. غسل السّاعدين إلى المرفقين ثلاثًا لكل منهما، ويشترط البدء بالجانب الأيمن ثم الانتقال إلى الجانب الأيسر.
  7. مسح الرأس بالقليل من الماء، ثم مسح الأذنين من الدّاخل والخارج.
  8. غسل القدمين إلى الكعبين ثلاثًا لكل منهما، مع البدء بالجانب الأيمن ثم الأيسر، مع تخليل الماء بين الأصابع لتنظيف ما علق بباطنها من أوساخ وأتربة.
  9. الخطوة الأخيرة من الوضوء يستحب فور الانتهاء من الوضوء قول: “أشهد أنّ لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأنّ محمّدًا عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوّابين، واجعلني من المتطهّرين”.

نواقض الوضوء وما يبطله؟

علينا معرفة أن نواقض الوضوء وممّا حصل فيه خلاف بين أهل العلم، لكن نذكر ما يكون ناقضاً بمقتضى الدليل:

(الأول): الخارج من السبيلين، أي الخارج من القُبُل أو من الدُّبُر، فكل ما خرج من القُبل أو الدبر فإنه ناقض الوضوء، سواءً كان بولاً أم غائطاً، أم مذياً، أم منياً، أم ريحاً، فكل شيء يخرج من القبل أو الدبر فإنه ناقض للوضوء ولا تسأل عنه، لكن إذا كان منيّاً وخرج بشهوة، فمن المعلوم أن يوجب الغسل، وإذا كان مذياً فإنه يوجب غسل الذكروالأنثيين مع الوضوء أيضاً.

(الثاني): النوم إذا كان كثيراً بحيث لا يشعر النائم لو أحدث، فأما إذا كان النوم يسيراً يشعر النائم بنفسه لو أحدث فإنه لا ينقض الوضوء، ولا فرق في ذلك أن يكون نائماً مضطجعاً أو قاعداً معتمداً أو قاعداً غير معتمد، فالمهم حالة حضور القلب، فإذا كان بحيث لو أحْدث لأحسَّ بنفسه فإن وضوءه لا ينتقض، وإن كان في حال لو أحْدث لم يحسّ بنفسه، فإنه يجب عليه الوضوء، وذلك لأن النوم نفسه ليس بناقض وإنما مظنة الحدث، فإذا كان الحدثُ مُنتقياً لكون الإنسان يشعر به لو حصل منه، فإنه لا ينتقض الوضوء.

(والدليل على أن النوم نفسه ليس بناقض أن يسيره لا ينقض الوضوء، ولو كان ناقضاً لنقض يسيرهُ وكثيرهُ كما ينقض البولُ يسيرهُ وكثيره.)

(الثالث): أكل لحم الجزور، فإذا أكل الإنسان من لحم الجزور -الناقة أو الجمل-، فإنه ينتقض وضوؤه سواءً كان نيِّا أو مطبوخاً، لأنه ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث جابر بن سمرة، أنه سأل النبي صل الله عليه وسلم أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال: “إنْ شئت”، فقال: أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال: “نعم”، فكونه صلى الله عليه وسلم يجعل الوضوء من لحم الغنم راجعاً إلى مشيئة الإنسان، وأنه لابدَّ منه، وعلى هذا فيجب الوضوء من لحم الإبل إذا أكله الإنسان نيئاً أو مطبوخاً، ولا فرق بين اللحم الأحمر واللحم غير الأحمر، فينقض الوضوء أكلُ الكرش والأمعاء والكبد والقلب والشحم وغير ذلك، وجميع أجزاء البعير ناقضٌ للوضوء، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يُفصِّل وهو يعلم أن الناس يأكلون من هذا ومن هذا، ولو كان الحكم يختلف لكان النبي صلى الله عليه وسلم يبيِّنه للناس حتى يكونوا على بصيرة من أمرهم.

ثم إننا لا نعلم في الشريعة الإسلامية حيواناً يختلف حُكمه بالنسبة لأجزائه، فالحيوان إمّا حلال أو حرام، وإما موجب للوضوء أو غير موجب، وأما أن يكون بعضه له حكم وبعضه له حكم فهذا لا يُعرف في الشريعة الإسلامية، وإن كان معروفاً في شريعة اليهود، كما قال الله تعالى: {وعلى الذين هادوا حرَّمنا كلَّ ذي ظفر من البقر والغنم حرمنا عليهم شحومهما إلا ما حملت ظهورهما أو الحوايا أو ما اختلط بعظم}، ولهذا أجمع العلماء على أن شحم الخنزير مُحَّرم مع أن الله تعالى لم يذكر في القرآن إلا اللحم، فقال تعالى: {حُرِّمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهلَّ لغير الله به}، ولا أعلم خلافاً بين أهل العلم في أن شحم الخنزير محرَّم. وعلى هذا فنقول: اللحم المذكور في الحديث بالنسبة للإبل يدخل فيه الشحم والأمعاء والكرش وغيرها.

وفي الختام ، يجب الأخذ بكلاً مما سبق في حال التيمم أيضاً.

المصادر:

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الحادي عشر – باب نواقض الوضوء.

الكاتب : محمد هشام كاتب
اللهم لا تجعلني شقياً ولا محروما

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن