كيفية الإستعداد لشهر رمضان

باب الريان

هل تعرف باب الريان؟ ولمن أَعدَّه الله؟

باب الريان هو بابٌ فى الجنة أعده الله للصائمين لا يدخل معهم أحد لقول الرسول صلى الله عليه وسلم(( إن فى الجنَّة باباً يقال له الرَّيَّان، يدخل منه  الصائمون يوم القيامة لايدخل معاهم أحدٌ غيرهم،يُقال : أين الصائمون فيدخلون، فإذا دخل آخرهم أُغلق فلم يدخل منه أحد))صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

(( ربيع الفقراء ))

يسمى شهر رمضان بربيع الفقراء ، وشهر الغفران ،فهو خير أيام السنة ،وفيه ليلة خير من ألف شهر.

فضل شهر رمضان المبارك.

  • شهر رمضان،  شهر الغفران و الطاعات والصيام والقرآن والعتق من النار، شهر تفتح فيه أبواب الجنَّات ، تضاعف فيه الحسنات ، وتقال فيه العثرات.
  • هو شهر جعل الله صيامه ركن من أركان الإسلام، فصامه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأمر الناس بصيامه قال صلى الله عليه وسلم(( من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه)) .
  • فى الصيام فوائد كثيرة وحكم عديدة منها تطهير النفس  وتزكيتها من الأخلاق السيئة كالبخل والبطر وتعويدها الأخلاق الطيبة كالصبر والكرم وغيرهم.
  • ثواب العمرة فيه مضاعف لقوله صلى الله عليه وسلم ((عمرة في رمضان تعدل حجة))أي في الثواب والأجر وليس في أعمال الحج.
  • نزول القرآن في رمضان.
  • فيه ليلة القدر  ليلة خير من ألف شهر قال عز وجل في كتابه الكريم: “إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْر”.
  • شهر رمضان فرصة للتقرب من الله والهداية لقوله عزّ وجلّ: “شهرُ رمضان الذي أُنزِل فيه القرآن هدًى للناس وبيِّناتٍ من الهُدى والفرقان”.

– كل الاعمال حدد الله ثوابها وجزاءها ومضاعفة ثوابها  إلا الصوم فهو لله  جل شأنه  وقد ثبت في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

“يقول الله تعالى: كل عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام

فإنه لي وأنا أجزي به، إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي”.

-الإمساك عن الشهوات و تهذيب النفس وترويضها.

👈قد يدور فى ذهن القارئ لهذا الكلام سؤال ، ما السبب فى جعل الصيام شهرا؟

         👇🏻

الإجابة هى التالي:

جاء نفر من اليهود إلى رسول الله صلى الله عليه وآله،  فسأله عن مسائل فكان فيما سأله أن قال له: لأي شئ فرض الله عز وجل الصوم على أمتك بالنهار ثلاثين يوما وفرض على الأمم السالفة أكثر من ذلك ؟ فقال النبي صلى الله عليه وآله إن آدم لما أكل من الشجرة بقي في بطنه ثلاثين يوما ففرض الله على ذريته ثلاثين يوما الجوع والعطش والذي يأكلونه تفضل من الله تعالى عليهم وكذلك كان على آدم ففرض الله ذلك على أمتي ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وآله هذه الآية: (كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات) قال اليهودي، صدقت يا محمد فما جزاء من صامها؟ فقال النبي صلى الله عليه وآله ما من مؤمن يصوم شهر رمضان احتسابا إلا أوجب الله سبع خصال أولها يذوب الحرام من جسده، والثانية يقرب من رحمة الله، والثالثة يكون قد كفر خطيئة أبيه آدم عليه السلام، والرابعة يهون الله عليه سكرات الموت، والخامسة أمان من الجوع والعطش يوم القيامة والسادسة يعطيه الله براءة من النار، والسابعة يطعمه الله من طيبات الجنة، قال صدقت يا محمد”.

كيفية إستغلال الفرصة واغتنامها فى شهر رمضان المبارك ، لنكون من الفائزين باب الريان ؟

أولا: تحديد جدول زمني بمدة زمنية محددة مخصصة لكل طاعة  حسب المتاح لدى كل شخص .

ثانيا: بدء اليوم بالسحور ويفضل تأخيره وذلك عملا بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ،فكلما اقترب من الفجر كان ذلك أفضل.

ثالثا: الجلوس بعد صلاة الفجر وقراءة القرآن ما تيسر منه  لحين الشروق ثم صلاة الضحى.

رابعا : الحفاظ على الصلاة فى وقتها مع أداء السنن لأن الأجر هنا مضاعف، ثم الجلوس بعد كل صلاة وقراءة ما تيسر من القرآن ومحاولة تدبر آياته.

خامسا : كلما سمحت الظروف للتصدق وإطعام الفقراء يستحب ذلك لما فى ذلك من التقرب من الله وإرضاء لوجه الله تعالى  لقوله تعالى ((خُذ من أَموَالِهم صَدقةُ تُطهيرهم وَتُزَكيهم بِها وصلى عليهم إنّ صلاتك سكن لهم))

 سادسا : بعد الإفطار يمكن أخذ قسط من الراحة للتقوية على صلاة العشاء والتراويح والقيام.

سابعا: الحفاظ على الوقت لأن هذا الشهر لا يتكرر كل يوم فبدلا من إضاعته في الملهيات والجلوس أمام التلفاز، يجب استغلال الوقت في الطاعات وتدبر القرآن وقراءته.

ثامنا : من يساعده وقته لختم القرآن  يمكن أن يقرأ بعد كل صلاة مفروضة جزءً كاملا ،بذلك يمكن ختم القرآن كل ستة أيام ، ويكون ختمه خمس مرات بالشهر.

تاسعا : لابد من التدبر فى آيات القرآن ومعانيه ولا تعارض بين ختم القرآن قرأةً وبين تدبيره فيمكن قراءته كاملا وتدبر سورة واحدة  فى الشهر، فيأخذ أجر التلاوة والتدبر.

عاشرا:  من كانت أعماله كثيرة في رمضان ،ولا يساعده وقته لقراءة أكثر من ختمة، فلا حرج عليه أن يعوض عن هذا بأن يجعل لسانه رطبا بذكر الله على مدار اليوم ولا يتوقف  .

 ولا ننسى صلة الأرحام والسؤال على الأهل والأقارب والتحدث مع الأطفال عن فضل الصيام ونروى لهم قصص الصحابة والصالحين وحالهم ليكونوا على وعي بأمور دينهم وتبسيطها لهم ليقتدوا بنا .

وأخيرا أسأل الله لي ولكم العتق من النار  والغفران وأن يبلغنا رمضان ،اللهم بلغنا رمضان ،وأعنا على صيامه وقيامه على الوجه الذي يرضيك عنا.

الكاتب : جهاد الحسيني كاتب
اخبرنا شيئا عن نفسك.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن