ثمرات صيام شهر رمضان وفضائله

رمضان شهر النفحات الربانية

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لربكم في أيام دهركم نفحات، فتعرضوا لها، لعله أن يصيبكم نفحة منها فلا تشقون بعدها أبدا.؛ لقد أظلنا شهر رمضان شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران؛ شهر كريم عظيم فيه تجاب الدعوات وتغفر الزلات وتفرج الكربات؛ شهر قيام الليل، وشهر القران، وشهر الصيام، وشهر الصلاة، وشهر فعل الخيرات، وشهر صلة الأرحام؛ أنه شهر تتزين فيه المساجد بالمصليين ركعا، وسجدا يبتغون فضلا من الله- عز وجل- ورحمة ومغفرة ورضوان؛ أن لشهر رمضان ثمرات يجنيها المسلم؛ إذا صام نهار رمضان، وقام ليله، وبين هذا وذاك حافظ على ورده من القران.

تقوى الله ثمرة من ثمرات صيام رمضان

يقول الله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون”

أن التقوى هي أن تجعل بينك وبين غضب الله وبين عذابه وقاية باتباع أوامره واجتناب نواهيه؛ أن تقوى الله- عز وجل- ثمرة من ثمرات الصيام؛ لما في الصيام من رياضة روحية تنشط على الطاعة وتغلق منافذ الشيطان؛ فالصائم أمتنع عن الطعام رغبة في ما عند الله وخوفا من عذابه، وقام ليل رمضان يرجو الرحمة والمغفرة والعتق من النيران.

الوقاية من المعاصي والعفة والعفاف ثمرة من ثمرات الصيام

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء.

وجاء أي وقاية؛ فإن الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم في العروق؛ والصوم يضيقها، والصوم يذكر بالله ويعود على التقوى ويقوى سلطان الإيمان والعفة والعفاف والطهارة على سلطان الشيطان، والنفس، والهوى.

الإحسان والشفقة على المحتاجين ثمرة من ثمرات الصيام.

تنشط النفوس على الرحمة والشفقة بالمسكين والمحتاج لما يشعر الصائم من ألم الجوع؛ فيكثر العطاء والإحسان وفعل الخيرات؛ فتعم الألفة والرضا؛ وتكثر صلة الأرحام، وتزول الضغائن من الصدور.

الصبر وقوة التحمل ثمرة من ثمرات الصيام

يجد العبد من الصيام، وألم الجوع ما يجد؛ فيعود على العبد من ذلك الصيام؛ صبرا وقوة تحمل وإرادة قوية على ترك ذلك المحبوب المرغوب المتروك؛ ويتعود المسلم العاصي الذي ألف المعصية على تركها والابتعاد عنها؛ فالصيام يربى المسلم تربية عملية على الصبر وقوة التحمل، وينشط المسلم للطاعة، والصيام يعين على ترك المعاصي، وتالف نفس الصائم العبادة وتتعود عليها وتجد الطمأنينة في القرب من الله، والقيام بين يديه

الفوائد صحية ونفسية ثمرة من ثمرات الصيام

يعود الصيام على الصحة الجسدية والنفسية بفوائد عديدة لا تحصى ومنها التخلص من السموم الضارة بالجسم فخلال الصيام يبدأ الجسم في حرق الدهون لتعويض الطاقة؛ لذا فإن الجسم يحرق السموم المخزنة في الدهون، ويعمل خلو البطن على تعزيز النشاط الذهني، وقلة التوتر العصبي، ويخفض الصيام نسبة السكر في الدم إلى أقل مستوياته، والصيام أفضل دواء للسمنة إذ إن الجسم يبدأ في استهلاك الدهون بدلا من السكر لإنتاج الطاقة.

العتق من النيران ثمرة من ثمرات الصيام

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”إذا كان أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار، فلم يفتح منها بابا، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها بابا، وينادي مناد كل ليلة يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة”

رمضان شهر العتق من النيران؛ شهر الرحمة؛ شهر تغلق فيه أبواب العذاب بشارة للعاصي لعله يعود، ويتوب، وتفتح فيه أبواب الرحمة بشارة للمؤمن لعله يفعل الخيرات، ويزيد من القربات.

الكاتب : أحمد الجازوى كاتب نشيط
اخبرنا شيئا عن نفسك.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن