كيفية إنجاز المهام على الطريقة الإيطالية

جميعنا نعلم أن الناجحون ترتكز أكثر إهتمامتهم على تحقق أكبر قدر ممكن من الأهداف، وإستغلال ما لديهم من الوقت لإنجاز أكبر قدر ممكن من المهام المسؤولين عنها على مدار اليوم، فماذا يفعل هؤلاء الناجحون لإدارة مهامهم و أولوياتهم لتحقيق تلك الأهداف؟

سنتناول في حديثنا اليوم واحدة من أشهر القوانين المستخدمة في إدارة الأولويات وتنظيم الوقت ، والمعروفة باسم قاعدة باريتو 80 | 20

نعيش جميعا يومً من 24 ساعة لا تزيد تلك الساعات ولا تنقص ، وجميعنا سواء كنا طلابً او موظفون او حتي مدراء و أصحاب شركات، نعاني معاناة شديدة من إدارة الأولويات وتنظيم الوقت ، وتوثر بالسلب على تنظيم المهام المسؤولين عنها على مدار اليوم، ونتمنى أحيانا لو كانت تلك ساعات أكتر من ذلك، هنا يعتبر البعض أن عملية إدارة الأولويات و تنظيم الوقت بالشكل الصحيح تعتبر أحد أهم العوامل الأساسية لإنجاز اكبر قدر ممكن من المهام على مدار اليوم، لذلك سوف نسلط الضوء خلال الأسطر القادمة على قاعدة باريتو 80 |20 ، والتي يعتبرها غالبية علماء الإدارة من القواعد السحرية فى إدارة الأولويات و تنظيم الوقت، ومن الممكن ان يتم تطبيقها و إستخدامها في أغلب المجالات الحياتية.

باريتو هو مهندس إيطالي و عالم من علماء الإقتصاد الأوربيين، في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي لاحظ باريتو أن 80% من ثروات ايطاليا يمتلكها 20 % فقط من إجمالي سكان إيطاليا، الآمر الذي أثار إنتباه باريتو وجعله يبحث عن إكتشاف المزيد عن هذه الظاهرة ، ومحاولة التأكد من مدى صحتها وتطبيقها على بعض الحالات والتخصصات الآخرى، إلى أن وصل باريتو لقاعدة أسماها قاعدة 80 | 20 لإنجاز المهام، والتي تنص على أن 80% من النتائج والأهداف يمكن تحقيقها إذا تم التركيز على 20% من الأسباب. 

دعونا نتحدث بطريقة أكثرعملية ، ونتناول بعض الأمثلة على هذه القاعدة لتبسط الآمر. إذا كنت مدير او صاحب شركة او من المسؤولين عن إدارة فريق عمل، ستجد أن إعتمادك على إنجاز ما يقارب الـ 80 % من أعمالك اليومية بشكل كبير ترتكز على 20% من موظفينك (الموظفين الأكفاء)، فإذا كان ليديك مثلا 100 موظف داخل الشركة منهم 20 موظف من أصحاب الكفاءات والمهارات العالية، ،فستجد فعلا إن إنجاز 80% من أعمالك ومستهدفاتك خلال هذا اليوم يتم إنجازها عن طريق هؤلاء الموظفين.

اما إذا كنت موظف، فستجد نفسك تنهي 80% من مهامك اليومية في 20% من الوقت المخصص للعمل، وما تبقى من الوقت (80%) ستجدها موزع على 20% من مهامك الآخرى خلال اليوم. لذلك كلما زاد تركيزك على هذا الوقت (20 % من وقتك)، كلما زادت معدلات الإنتاجية لديك خلال اليوم.

لما اذا كنت طالب، او شخص يتعلم مهارة جديدة او درس جديد، ستجد أن 80 % من إستفادتك من المادة العلمية او الدورة التدريبية التي تدرسها بترتكز وبشكل كبير على فهم 20% من المحتوى العلمي للدرس، والدليل على ذلك دائما من تجد المدرس او المحاضر يركز على المفاهيم الأساسية التي يعرضها في مقدمة الدرس، والتي تمثل على الأغلب نسبة 20 % من إجمالي المادة العلمية، و تساعد الطالب فعلا على إستيعاب ما يقارب الـــ 80% من إجمالي محتوى الدرس.

لذلك كيف لنا وبعد ضرب تلك الأمثلة أن نستفيدمن هذه القاعدة في حياتنا اليومية لكي نتمكن من تحقيق أكبر قدر ممكن من المستهدافات خلال اليوم، والجواب وببساطة شديدة هو أن نبحث دائما عن الـــــ 20 % الأكثر تأثيرًا فى حياتنا في جميع الآمور (بيتك ، مدرستك ، جامعتك، عملك ، شركتك ، المحيطين بك … الخ) ، والتركيز عليهم بشكل كبير لأنك ستجد ان 80% من إنجازاتك خلال اليوم يعتمد وبشكل كبير على تلك النسبة بعد عناية الله عز وجل وتوفيقه. 

الكاتب : وليد البسيوني

مهندس مصري من المتخصصين في إدارة المشاريع المؤسسية وإدارة الأعمال وقيادة مكاتب إدارة المشاريع، ومن المهتمين بالنشر الإلكتروني وصناعة المحتوى الرقمي و التدوين المرئي والمقروء، لديه العديد من النشاطات التطوعية فى مجال التدريب والإستشارات الإدارية في المجال الهندسي والإداري فى الوطن العربي.
تركز معظم الأنشطة التي يقدمها على زيادة الوعي الثقافي والمجتمعي فى المجالات الإدارية من خلال النشر الرقمي المرئي والمسموع والمقروء، وتقديمه من خلال كتابة المقالات و اللقاءات المرئية وحلقات البودكاست.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن