أسباب حرقان الأنف من الداخل وكيفية الوقاية منه

تعددت أسباب حرقان الأنف من الداخل، فمنها ما يرجع سببه إلى التعرض لبعض المواد الكيميائية الضارة، ومنها ما يرجع إلى تناول بعض الأدوية التي من أعراضها الجانبية حدوث هذا الحرقان، ومنها ما يرجع أيضاً إلى الإصابة بمرض معين مما يستلزم الأمر زيارة الطبيب، ومع ذلك قد يتحسن هذا العرض في خلال أسبوع واحد فقط أو أقل، ولهذا سنخبركم من خلال موقع كيفيات عن أسباب حرقان الأنف من الداخل، وكيفية علاج حرقان الأنف من الداخل، فقط تابع المقال. 

أسباب حرقان الأنف من الداخل 

يوجد الكثير من الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى حدوث حرقان أنف من الداخل، ومن أهم هذه الأسباب: 

تغير المناخ وتقلبات الجو

عندما يتم التبديل بين الفصول يحدث أحد أهم أسباب حرقان الأنف من الداخل، وذلك لأنه عندما يتم التغيير بين الفصول وليكن فصل الشتاء بالأخص، يُصاب الجسم بالجفاف، نتيجة لتبخر رطوبته، ومما يترتب عليه أيضاً جفاف الأغشية المخاطية للأنف، ويحدث عنها الشعور بالحرقان. 

التهاب الأنف التحسسي

وجود التهاب بالأنف أو ما يسمى ب التهاب الأنف التحسسي، وهو مرض مناعي يحدث كرد فعل للتعرض لبعض الأشياء التي تؤدي إلى الحساسية، ومن أبرز هذه الأشياء حبوب اللقاح الموجودة في الغبار والأتربة الجوية، كما أن حرقان الأنف من الداخل ليس العرض الوحيد فقط لهذا المرض، وإنما يصحبه صداع شديد في الرأس وألم في العينين وحرقة وألم في منطقة الوجه والحلق، بالإضافة إلى سيلان الأنف، والعطس المستمر وظهور هالات سوداء تحت العينين.

التهاب عارض بالأنف 

وجود التهاب عارض في الأنف، ولكن ليس بـ التهاب تحسسي، وهو عادًة ما يحدث للبالغين، ويحدث بسبب شم بعض الروائح المعينة، أو وجود تلوث في الهواء، أو تغيرات الطقس، أو تجاه بعض المواد الكيميائية، وأهم أعراضه الشعور بحرقان في الأنف، حدوث سيلان الأنف، العطس بشكل متكرر، انسداد الأنف.

التهاب الجيوب الأنفية 

وجود التهاب في الجيوب الأنفية، وهو مرض يشبه في أعراضه مرض الزكام إلى حد كبير، ويتفقان في جميع الأعراض، ولكنه يختلف عنه بوجود تعب في الجسم، وألم في الخدين والجبين، والتهاب في الحلق، ووجود رائحة كريهة للفم، وخروج افرازات خضراء من الأنف

 استنشاق الأدخنة والمواد الضارة

التعرض للأدخنة المستمرة، أو التعرض لبعض المواد الكيميائية الضارة شديدة الرائحة، والتي تسبب هياج للجهاز التنفسي، والتي من أهمها أدخنة تبغ السجائر، وغاز الكلور والأمونيا، ومادة الفورمالديهايد.

الإفراط في تناول بعض العقاقير الطبية

تناول بعض العقاقير الطبية التي لها أعراض جانبية على الأنف، وذلك إذا تم الإفراط في تناولها، لأن هذا قد يحدث عنه جفاف للأنف والتسبب في حرقانه والتهابه، ومن أهم هذه الأدوية أدوية الحساسية كالهيستامين، وأدوية مزيلات الاحتقان.

وجود مرض مناعي مزمن

وجود بعض الأمراض المزمنة، واحدًا من أبرز أسباب حرقان الأنف من الداخل، إلى جانب كافة الأسباب التي تم ذكرها سابقًا، وأهم هذه الأمراض: النوبة الاقفارية العابرة، السكتة الدماغية، التصلب اللويحي المتعدد. 

الإصابة بأحد فيروسات الانفلونزا

من المعروف أن فيروسات البرد كثيرة ومتنوعة، فإذا ما أصاب الجسد واحدًا منها دون الآخر، أدى إلى ظهور أعراض تختلف كثيرًا عن ما يسببها شقيقه، ولهذا يوجد نوع فيروس يسبب حرقان داخلي في الأنف، إلى جانب الشعور بألم في الجسم والرأس وسعال دائم وسيلان للأنف وفقدان حاستي الشم والتذوق. 

كيفية الوقاية من أسباب حرقان الأنف الداخلي

يوجد الكثير من أنواع الوقاية والحماية التي يستطيع الإنسان أن يفعلها من أجل حماية نفسه من هذه الأعراض، وعيش حياته بشكل طبيعي وهادئ، ومن أهم هذه الطرق: 

  • تجنب التعرض لكافة الأدخنة الضارة، والإقلاع عن التدخين، وعدم الجلوس بجوار المدخنين. 
  • تجنب استنشاق المواد الكيميائية الضارة شديدة الرائحة، وإذا لزم الأمر للتعرض، يجب ارتداء القناع الواقي والمفلتر لهذه المواد قبل استنشاقها. 
  • يجب استخدام البخاخات التي تساعد على رطوبة الأغشية المخاطية للأنف، كحل وقائي باستمرار، خاصًة طوال فصل الشتاء، والأزمنة التي بين تغيير الفصول. 
  • عدم الإفراط في تناول العقاقير الطبية دون الرجوع إلى الطبيب المختص. 
  • عدم التعرض للأقمشة الوبرية والصوف والريش وما شابه ذلك، لأن هذه الأقمشة احد أهم أسباب حرقان الأنف من الداخل، واستبدالها بالأقمشة الناعمة القطنية. 
  • مراجعة الطبيب المختص باستمرار ومتابعة الحالة إذا لزم الأمر. 

وبهذا أصبحت على علم بكافة أسباب حرقان الأنف من الداخل، وكيفية الوقاية من الشعور بحرقان الأنف الداخلي، من أجل الحفاظ على صحتك وراحتك والعيش بسلام حتى وإن تعرضت لكافة مسببات حرقان الأنف، آملين أن ننال إعجابكم بهذا المقال، وننتظر متابعتكم. 

الكاتب : إسراء محمد كاتب نشيط
اخبرنا شيئا عن نفسك.

إنضم إلينا وشارك!

إنضم إلينا الان
انضم إلى مجتمعنا. قم بتوسيع معرفتك وشارك أفكارك ومقالاتك!

التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن